خبير اقتصادي: فعالية «العودة للجذور» رسالة للعالم بـ«أمن وأمان» مصر
خبير اقتصادي: فعالية «العودة للجذور» رسالة للعالم بـ«أمن وأمان» مصر
أخـبر الدكتور وليد جاب الله، خبير التشريعات الاقتصادية، إن «العودة للجذور» مبادرة أطلقتها مصر في تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ المــنصرم للاحتفاء بأبناء الجاليات اليونانية والقبرصية التي كانت تحيا في مصر من خــلال أسبوع من الاحتفالات يتم فيه استرجاع ذكريات امتزجت بها حضارة الشعوب المصرية واليونانية والقبرصية خصوصًا في مدينة الإسكندرية.

وتـابع جاب الله لـ«مانشيت» أن هذه المبادرة لاقت صدى طيبا واستجابت لها قيادة الدولتين، ليستضيف الرئيس عبدالفتاح السيسي، الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس، والرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس، في بداية مبادرة العودة للجذور، ووصلت بالفعل وفود من اليونان وقبرص للقيام بالعديد من الزيارات التي تمثل لهم ولأسرهم أهمية تاريخية على سبيل المثال قاعدة رأس التين البحرية، وبطريركية اليونان الأرثوذوكس، والمربع اليوناني، والمقابر اليونانية بمنطقة الشاطبي، ومتحف الإسكندرية القومي، وحدائق الشلالات، ومتحف كفافيس، ودير سانت سافا، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، وزيارة بيوت ومدارس أسرهم القديمة بالإسكندرية فضلًا عن زيارة المناطق السياحية المصرية الشهيرة على سبيل المثال الأهرامات، وخان الخليلي، وشرم الشيخ، وغيرها.

وفسر أن اليونان تمتلك استثمارات في مصر بنحو 3 مليارات دولار، وتجاوزت الاستثمارات القبرصية بمصر المليار دولار، فإن فاعليات مبادرة العودة للجذور في الإسكندرية بمشاركة القيادة السياسية للدول الثلاث تحمل رسائل أهمها هي الثقة في الحالة الأمنية بمصر، ودعوة السائحين اليونان، والقبارصة لزيارة مصر وأن يكونوا في الطليعة التي تُعبر عن ثقتها في المُنتج السياحي المصري، فضلًا عما تحمله القمة من أعانَه ودعوة لرجال الأعمال في البــلدان الثلاثة لزيادة حجم التعاون.

المصدر : صدى البلد