"رابطة المصنعين": استيراد السيارات الكهربائية فى مصر يحتاج إلى بنية تحتية
"رابطة المصنعين": استيراد السيارات الكهربائية فى مصر يحتاج إلى بنية تحتية
أخـبر المهندس خالد سعيد أمين سـنــــة رابطة مصنعى السيارات إن قرار استيراد السيارات الكهربائية المستعملة، جاء في مضمار محاولات الحكومة لتشجيع صناعة السيارات الكهربائية في مصر والتى ستعمم على مستوى دول أرجاء العـالم سـنــــة 2030.

وأَرْشَدَ سعيد فى بيانات خاصة لـ " مانشيت " إلى أن مصر تحتاج إلى إنشاء بنية تحتية قبل استيراد هذا النوع من السيارات، موضحًا أننا لدينا 67 محطة لشحن السيارات الكهربائية وتحديدًا أتوبيسات النقل العام، بالإضافة أن استيراد هذا النوع من السيارات المستعملة سيكون منخفض السعر لأن سعرها الأصلى مرتفعا.

وسيتضاعف أعداد السيارات الكهربائية بعد 3 أعوام من الآن وتتيـح الدولة مزيد من الطاقة الكهربائية عن طريق محطات الكهرباء الجديدة فى أسيوط وأسوان ومحطات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وفسر أن البنية التحتية لاستيراد هذا النوع من السيارات الكهربائية الجديدة يتوقف على نسبة استيرادها.

في وقت سابق أن هناك حالة من الترقب تهيمن على سوق السيارات بعد السماح لأول مرة لاستيراد السيارات الكهربائية المستعملة وأصدر المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة قرارا بالسماح باستيراد سيارات الركوب المستعملة التى تشتغل بمحرك كهربائى (السيارات الكهربائية) عدا الموتوسيكلات، بشرط ألا يتجاوز عمرها ثلاث سنوات بخلاف سنة الإنتاج وحتى تاريخ الشحن أو التملك.

فعلي الرغم من أن أرجاء العـالم كله يتجه حاليا لتشغيل هذا النوع من السيارات، حيث كشــفت بعض البــلدان ومنها انجلترا أنه بحلول سـنــــة 2040 لن يسمح بتسيير سيارات سوى السيارات الكهربائية فقط، إلا أنه في مصر مازالت هناك الكثير من المتطلبات لسرعة انتشار على سبيل المثال هذا النوع من السيارات، على سبيل المثال تهيئة البنية التحتية، والمعاملة الضريبية والجمركية.

المصدر : صدى البلد