«المسعود» يعرض أبرز ملامح قانون «تنظيم الأسرة».. ويؤكد: سيناقش غدا فى البرلمان
«المسعود» يعرض أبرز ملامح قانون «تنظيم الأسرة».. ويؤكد: سيناقش غدا فى البرلمان

«المسعود» يعرض أبرز ملامح قانون «تنظيم الأسرة».. ويؤكد: سيناقش غدا فى البرلمان حسبما قد ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر «المسعود» يعرض أبرز ملامح قانون «تنظيم الأسرة».. ويؤكد: سيناقش غدا فى البرلمان .

مانشيت - أخـبر النائب محمد المسعود، عضو مجلس النواب، إن مشروع قانون «تنظيم الأسرة» الذى تقدم به للبرلمان سيتم مناقشته من اللجان المختصة بالبرلمان، مشيرًا إلى أنه يهدف لمكافحة الزيادة السكانية، ووضع حلول حقيقية لتنظيم الأسرة.

وتـابع المسعود، فى بيان له الصباح الإثنين، أن من أبرز ملامح مشروع القانون المكون من 13 مادة أنه يلزم الدولة بوضع وتنفيذ برنامج سكانى، بهدف تحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني والموارد المتاحة، من خــلال عدم استفادة الطفل الثالث من كافة صور المساندة الذي تقرره الدولة.

وأَرْشَدَ إلى أن القانون نص على مصطلح «الأسرة الممتازة»، والتى عدد أفرادها لا يزيد على أربعة أفراد «أب وأم وطفلين»، وقرر القانون لها بعض ميزات على سبيل المثال بعض المزايا العينية التى تقررها لها الدولة، كذلك تمنح الأسرة الممتازة بعض الميزات بخصوص القروض للمشروعات الصغيرة.

كذلك نص القانون أيضا على إنشاء المجلس القومى لرعاية الأسر الممتازة، وتكون له الشخصية الاعتبارية، ويهدف إلى اقتراح الحوافز والتيسيرات المادة والمعنوية التى تشجع الأسرة على تنظيم النسل، وأيضا اقتراح التشريعات والقرارات التى من شأنها تحد من الزيادة السكانية وتعمل على تنظيم النسل، ووضع السياسات الإعلامية والتثقيفية التى من شأنها تحد من النسل وتنظم الأسرة، والتنسيق مع الأجهزة القومية والمحلية للوصول إلى الهدف الرئيسي وهو تحديد النسل وتنظيم الأسرة.

وفسر عضو مجلس النواب، أن القانون نص أيضا على إنشاء المجلس القومي للأسرة الممتازة، والذي يشتغل على تشجيع تنظيم النسل والحد من المشكلة السكانية، لافتًا إلى أنه من المقرر أن تناقش لجان البرلمان هذا القانون غدا تمهيدا لإحالته إلى الجلسة العامة لمناقشته وإقراره كقانون نهائي.

برجاء اذا اعجبك خبر «المسعود» يعرض أبرز ملامح قانون «تنظيم الأسرة».. ويؤكد: سيناقش غدا فى البرلمان قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري