شفيق يغادر الإمارات خلال أيام متوجها لباريس ومنها لمصر
شفيق يغادر الإمارات خلال أيام متوجها لباريس ومنها لمصر

أرجاء العـالم-مصر

وفي حديث عبر الهاتف مع الأناضول، أوضحت دينا عدلى حسين، محامية شفيق، أن الأخير سيغادر خــلال "بضعة أيام" إلى باريس لإجراء لقاءات مع المصريين في الخارج ثم يعود بعدها إلى مصر، مشيرة إلى إمكانية حدوث ذلك خــلال يومين أو ثلاثة.

وحول الموقف القانوني لـ"شفيق"، زادت: "لا مانع قانوني يحول دون مغادرة النـــــــادي الإمارات أو عودته إلى مصر".

وكان شفيق أخـبر في وقت سابق الاربعاء إن السلطات الإماراتية منعته من مغادرة البلاد وذلك بعد ساعات من إعلان نيته الترشح في انتخابات الرئاسة المصرية المقررة العام المقبل.

وأخـبر في رسالة مصورة: "فوجئت بمنعي من مغادرة الدولة الشقيقة الإمارات، لأسباب لا أفهمها" مضيفا أنه "كان ينوي إجراء جولة لمتابعة المصريين المغتربين قبل أن يتوجه إلى بلده خــلال الأيام المقبلة".

ورداً على شفيق، نفت الإمارات على لسان أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وجود "أي عوائق تمنع شفيق من مغادرة الإمارات".

وانتقد قرقاش بيانات شفيق في تغريدات على تويتر قائلاً: "تأسف دولة الإمارات أن يرد النـــــــادي أحمد شفيق الجميل بالنكران، فقد لجأ إلى الإمارات هارباً من مصر بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية سـنــــة 2012، وقدمنا له كل التسهيلات وواجبات الضيافة الكريمة، رغم تحفظنا الشديد على بعض مواقفه".

بينما نفى نائب رئيس الشرطة والأمن في دبي، ضاحي خلفان تميم، أن يكون رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق ممنوعاً من مغادرة الإمارات.

وكان شفيق وصيف محمد مرسي، برئاسيات 2012؛ حيث حصل آنذاك على أكثر من 12 مليون صوت (49% من أصوات الناخبين)، قبل أن يغادر البلاد إلى الإمارات عقب إعلان خسارته.

وسبق أن وجهت السلطات المصرية لشفيق عدة تهم بـ"الفساد" نال البراءة في أغلبها وأُسقطت أخرى، قبل أن تزداد اسمه من قوائم الترقب والوصول في تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي/تشرين ثان 2016.

ويترأس شفيق حزب "الحركة الوطنية"، الذي يمتلك 5 مقاعد من بين مقاعد البرلمان البالغة 596 مقعدا.

وفي 7 تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي/نُــوفَمبرُ الجاري، وضــح السيسي، في حوار مع قناة شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية، أن انتخابات الرئاسة ستجري خــلال شهر آذَار/مَــارَسَ أو أبريل/نَيْسَــانَ المقبلين.

المصدر : قناة العالم