العلماء يكتشفون الأسرار القديمة لعلم الفلك التي ساعدت في بناء الأهرامات
العلماء يكتشفون الأسرار القديمة لعلم الفلك التي ساعدت في بناء الأهرامات

العلماء يكتشفون الأسرار القديمة لعلم الفلك التي ساعدت في بناء الأهرامات حسبما قد ذكر انا اصدق العلم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر العلماء يكتشفون الأسرار القديمة لعلم الفلك التي ساعدت في بناء الأهرامات .

مانشيت - منذ أن نظر البشر للسماء، دهشوا من جمالها وأسرارها التي لا توصف.

ومن الطبيعي أن يوصف علم الفلك في كثير من الأحيان بأنه أقدم العلوم والذي ألهم الناس لآلاف السنين.

وردت الظواهر السماوية في لوحاتٍ كهفية لعصور ما قبل التاريخ.

ويبدو أن الآثار على سبيل المثال أهرامات الجيزة العظيمة وستونهنج ( أثر حجري في جنوب غرب انجلترا ) تصطف بدقةٍ مع النقاط الأساسية أو الأماكن التي يتموضع فيها القمر أو الشمس أو النجوم في الأفق.

الصباح، يظهر أننا نجاهد من أجل تخيل كيفية تمكن القدماء من بناء وتوجيه على سبيل المثال هذه الهياكل.

وهو ما أدى إلى الكثير من الافتراضات.

يقترح البعض أن الناس في عصور ما قبل التاريخ كانت لديهم بعض المعرفة في الرياضيات والعلوم للقيام بذلك، في حين يذهب آخرون إلى حد التكهن بأن الزوار الفضائيين أظهروا لهم كيفية القيام بذلك.

ولكن ما الذي نعرفه حقيقةً عن كيفية فهم الناس في المــنصرم للسماء وتطوير علم الكونيات؟

بدأ نظامٌ علميٌ يسمى “علم الآثار الفلكي” أو “علم الفلك الثقافى”، والذي تم تطويره في السبعينيات وبدأ بتقديم رؤى حول الموضوع.

يجمع هذا الموضوع بين مختلف المجالات المتخصصة، على سبيل المثال علم الفلك وعلم الآثار والأنثروبولوجيا وعلم الفلك الإثني.

أساليب مبسطة

تعتبر أهرامات مصر من أكثر الآثار القديمة إثارة للإعجاب، فالعديد منها موجه بدقة مرتفعة.

قام عالم المصريات فلندر بيتري (Flinder Petrie) بإجراء أول مسح دقيق للغاية لأهرامات الجيزة في القرن التاسع عشر.

ووجد أن كل من الحواف الأربعة لقواعد الأهرام تشير إلى اتجاه أساسي في حدود ربع درجة.

لكن كيف عرف المصريون ذلك؟

مؤخرًا، اقترح غلين داش، المهندس الذي يدرس أهرامات الجيزة، نظرية.

واعتمد غلين داش على الطريقة القديمة في “الدائرة الهندية”، التي لا تتطلب سوى عصا ظلال وخيوط لبناء اتجاه من الشرق إلى الغرب.

وقد أبان كيف يمكن استخدام هذه الطريقة لبناء الأهرامات فقط على أساس بساطتها.

هل من الممكن أن يكون الأمر كذلك؟ ذلك ليس مستحيلًا.

لكننا في هذه الوضعية نواجه خطر الوقوع في فخ شعبي يعكس وجهات نظرنا وأساليبنا وأفكارنا الحالية و يسقطها على المــنصرم.

نظرة عامة على الأساطير والأساليب ذات الصلة المعروفة والمستخدمة في ذلك الوقت من المرجح أن تقدم إجابة أكثر وثوقية.

وليست هذه المرة الأولى التي يستخلص فيها العلماء استنتاجات حول نهج علمي يطبّق على المــنصرم.

فقد حدث شيء مماثل مع ستونهنج في سـنــــة 1964، طوّر الفلكي المفقود جيرالد هوكينز طريقة معقدة لاستخدام الثقوب والعلامات للتنبؤ بالكسوف في النصب الغامض ستونهنج.

ومع ذلك، هذا لا يعني أنه هو الغرض الذي شيّد ستونهنج من أجله.

الطريق إلى الأمام

للبدء في فهم المــنصرم، نحن بحاجة إلى تضمين أساليب مختلفة من التخصصات الأخرى لدعم فكرة.

يجب علينا أيضًا أن نفهم أنه لن يكون هناك مطلقًا تفسير أو إجابة واحدة لكيفية محاذاة نصب تذكاري أو استخدامه.

فكيف يفسر علم الفلك الثقافي محاذاة الأهرامات وانتظامها؟

اقترحت دراسة من سـنــــة 2001 أن النجمين، Megrez وPhad، في الكوكبة النجمية المعروفة باسم Ursa Major، ربما كانا المفتاحين المرتبطين بطريقة محاذاة الأهرامات.

هذه النجوم مرئية طوال الليل.

ويمكن أن يكون أدنى مستوى للنجمين في السماء ليلًا، علامة على تحديد الشمال باستخدام أداة ضبط الوقت القديمة، التي تشمل شريطًا يعلق على مقبض خشبي لتعقب محاذاة النجوم.

تكمن ميزة هذا التفسير في أنها ترتبط بميثولوجيا نجوم مستمدة من نقوش في معبد حورس في إدفو.

وتشمل تفاصيل استخدام merkhet كأداة المسح – وهي تقنية يمكن أن تفسر أيضًا توجه المواقع المصرية الأخرى.

تتضمن الكتابة النقش الهيروغليفي “the Bull’sForeleg” الذي يمثل كوكبة نجم BigDipper الدب الأكبر وموقعه المحتمل في السماء.

وبالمثل، تم اقتراح أفكار أهم لستونهنج.

إذ حددت إحدى الدراسات دوائر خشبية غريبة بالقرب من النصب التذكاري، واقترحت أنها تمثل الحياة بينما تمثل صخور ستونهنج الموتى.

لوحظت ممارسات مماثلة في الآثار التي تم العثور عليها في مدغشقر، مما يوحي بأنها ربما كانت طريقة شائعة لأناس ما قبل التاريخ للتفكير في الأحياء والأموات.

كذلك يمنح طريقة جديدة رائعة لفهم ستونهنج في منظره الطبيعي الأوسع.

وقام آخرون بتفسير ستونهنج وخصوصًا طريقه كإشارة إلى مرور الطقوس عبر أرجاء العـالم السفلي مع إطلالات على القمر في الأفق.

وساعد علم الفلك الثقافي أيضا في إلقاء الضوء على مقابر عمرها 6 آلاف سـنــــة، وهو نوع من المقابر يتألف من غرفة تتضمن حجارةً متصلة ومدخلًا ضيقًا طويلًا في البرتغال.

أظهر عالم الآثار فابيو سيلفا كيف أن الإطلالات من داخل المقابر تؤطر الأفق حيث يزيد نجم الدبران (Aldebaran) فوق سلسلة جبال.

قد يعني هذا أنها بنيت لإعطاء نظرة على النجم من الداخل إما للموتى أو الأحياء، ربما كطقس ديني.

لكن سيلفا اعتمد أيضا على أدلة داعمة أوسع. فسلسلة الجبال المؤطرة هي المكان الذي يهاجر فيه بناة القبور مع مواشيهم خــلال فصل الصيف.

يزيد نجم الدبران للمرة الأولى هناك في السنة ـ المعروفة باسم الرفع الحلزوني ـ في بداية هذه الهجرة.

ومن المثير للاهتمام، أن الفولكلور القديم يتحدث أيضًا عن راعٍ في هذه المنطقة كان قد لاحظ نجمًا شديد السطوع، لدرجة أنه أضاء سلسلة الجبال.

عندما وصل إلى هناك قرر أن يسمي كل من سلسلة الجبال وكلبه بعد النجم ـ كلا الاسمين لا يزالان موجودين حتى الصباح.

كذلك أظهر العمل الحالي الذي يجريه كاتب المقال بنفسه بالتعاون مع سيلفا كيف يمكن لنظرة من داخل مداخل السراديب الطويلة والضيقة إلى المقابر أن تعزز رؤية النجم من خــلال تقييد الرؤية من خــلال فتحة.

وفي حين يظهر من السهل الافتراض أن الناس الذين يعود تاريخهم إلى ما قبل التاريخ، كانوا علماء فلك تحليليين يتمتعون بمعرفة كبيرة بالعلوم، فمن المهم أن نتذكر أن هذا لا يعكس سوى وجهات نظرنا الحديثة عن علم الفلك.

وأظهرت النتائج التي تم الحصول عليها من علم الفلك الثقافي، أن الناس في المــنصرم كانوا في الحقيقة يراقبون السماء ودمجوا ما رأوه في جوانب عديدة من حياتهم.

على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من الألغاز التي تحيط بمعنى وأصل الهياكل القديمة، إلا أن النهج القائم على أكبر عدد ممكن من المجالات ،بما في ذلك الخبرات والمشاركة في المعنى، هو أهم خيار لنا.


  • ترجمة: أشرف ابن نصر.
  • تدقيق: م. قيس شعبية.
  • تحرير: سهى يازجي.
  • المصدر

برجاء اذا اعجبك خبر العلماء يكتشفون الأسرار القديمة لعلم الفلك التي ساعدت في بناء الأهرامات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : انا اصدق العلم