تغريدة الـ BBC العربية تؤكد.. تاريخ القناة العريق يعبث به بهروز الإيراني
تغريدة الـ BBC العربية تؤكد.. تاريخ القناة العريق يعبث به بهروز الإيراني
انحازت للحوثيين وادّعت إصابة مطار الرياض واضطرت إلى حذفها:

تغريدة الـ BBC العربية تؤكد.. تاريخ القناة العريق يعبث به بهروز الإيراني

فُوجئ الصباح، متابعو القناة البريطانية العريقة BBC عربية، بتغريدة عبر حساب القناة في تويتر، تدعي بهتانًا إصابة مطار الملك خالد الدولي من جراء الصاروخ الحوثي والذي نجح الدفاع الجوي السعودي في إسقاطه دون أي خسائر بشرية أو مادية.


وعلى الرغم من أن حساب القناة ما لبث أن حذف التغريدة، إلا أن ذلك ركــز انحياز القسم العربي في القناة البريطانية للإيرانيين بشكل جلي، وقد ظهر ذلك في عديد من الأحداث خــلال السنوات المــنصرمة، وهو ما يضع سمعة الشبكة التلفزيونية على المحك من جراء هيمنة عددٍ من المنحازين لحكومة الملالي على القناة.

اهتزاز المجموعة
وتعتبر شبكة "بي بي سي" العربية من أقدم القنوات العالمية حيث انطلقت منذ سـنــــة 1938م واشتهرت بقسمها الإذاعي الذي اصدر القسم العربي المختص قبل أن تتحوّل الى قنوات وصحف إلكترونية باللغة العربية، إلا أن هذا التاريخ بدأ يهتز؛ خصوصًا في المنطقة العربية مع التغطيات المنحازة لصف طهران.

ويتهم المتابعون الصحافي ذا الأصول الإيرانية (بهروز آفاق)؛ المشرف على bbc عربية، باختطاف القناة وتحويلها من الحياد والمصداقية إلى معاداة البــلدان الخليجية، وعلى رأسها المملكة، ومحاولة انتقائية الأخبار والتقارير التي تسيء إليها في نشرات الأخبار التلفزيونية وتقاريرها الصحافية على الموقع الإلكتروني.

بهروز؛ الذي وُلد في طهران واختتم دراسته الجامعية فيها قبل أن يواصل في إحدى جامعات المملكة المتحدة سـنــــة 1978م، ثم انضم إلى العمل كصحافي في مجموعة bbc سـنــــة 1984م، وتدرج فيها لسنوات طوال شهر آذَار خلالها العمل مستشارًا للرئيس السابق "نجاد" قبل أن يكلف بإنشاء الناطقة باللغة الفارسية سـنــــة 2009م، ثم يتسلّم مسؤولية إدارة وتحرير تلفزيون وإذاعة "بي بي سي" في 7 لغات آسيوية؛ من ضمنها اللغة العربية.

جرائم ومصالح
هذا التفرد بالسلطة داخل المجموعة الإعلامية الشهيرة، منحه صلاحيات واسعة ونجح في تحويل خط سيرها الرصين إلى تحقيق مصالح دولة داعمة للإرهاب من خــلال التغاضي عن تغطية الجرائم الإيرانية المنتشرة في مختلف البــلدان العربية، والتركيز على سلبيات البــلدان المناهضة للإرهاب الإيراني وتضخيمها بشكل مبالغ فيه، ومحاولة أعانَه الحوثيين المنضويين تحت لواء طهران، هذا التوجّه غير الحكيم أدّى إلى غضب في الشارع الخليجي؛ واهتزاز لسمعة الشبكة الرصينة التي صنعتها خــلال الثمانين سـنــــةًا المــنصرمة ، بسبب رغبات بهروز وفريقه المنحاز بشدة مع طهران بعيدًا عن
المهنية الإعلامية التي تقتضي نشر الحقائق دون تزييف.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية