غرفة الشرقية تحتفي بالفائزين بجائزة القصيبي لأفضل منشأة واعدة
غرفة الشرقية تحتفي بالفائزين بجائزة القصيبي لأفضل منشأة واعدة

أبان رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان أن الغرفة سوف تعلن عن الفائزين بجائزة الدكتور غازي القصيبي لأفضل منشأة واعدة مساء الثلاثاء 26 أَيْــلُولُ 2017 في احتفالية خاصة بالمناسبة تحت رعاية وتشريف معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي.
وأَرْشَدَ العطيشان إلى أن الجائزة التي تقام بقاعة المها بفندق كمبنسكي العثمان عند الساعة 8 مساء، سوف تمنح هذا العام لــ 15 منشأة واعدة حققت كافة متطلبات الربـــح بالجائزة، وذلك بواقع ثلاث منشآت من كل قطاع من القطاعات التالية:(الصناَعات المساندة والخفيفة، مساعدات الأعمال وتقنية المعلومات، الترفيه والسياحة والمطاعم، مساعدات التصميم الهندسي والديكور، الخدمات التعليمية والتدريبية والاستشارات).
وفسر العطيشان بأن هذه الجائزة التي اطلقتها غرفة الشرقية قبل سنوات تهدف لتنشيط وتفعيل الدور الذي تلعبه المنشآت الصغيرة والمتوسطة في أعانَه وتحفيز الاقتصاد الوطني بشكل سـنــــة واقتصاد المنطقة الشرقية بشكل خاص، وتحقيق حالة من التنافسية الإيجابية بينما بين هذه المنشآت لتقديم مستويات أهم في الجودة، وعطاءات أكثر ابداعا وتجديدا ورفع مستوى الإنتاجية لديها، وبالتالي لعب دور أكبر في مجالات التوطين المختلفة، وأهمها توطين الوظائف والتقنية.
وأخـبر العطيشان إنه وعلى ضوء تجارب النسخ المــنصرمة من الجائزة لمسنا تفاعلا كبيرا من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وشهدنا بروز الكثير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي اخذت وضعها في السوق بصورة إيجابية شكلت بمجملها ثمن مضافة للاقتصاد الوطني، الذي يشهد في الوقت الحاضر نزوعا كبيرا للاهتمام بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة لما تمثله هذه المنشآت من أهمية في الاقتصاد الوطني.

ونبه إلى أن الترشح للجائزة تم حسب عدة شروط، هي: مطابقة المنشأة للتعريف المستخدم من الغرفة لكل قطاع، ووجود مقر وعنوان واضح للمنشأة داخل المنطقة الشرقية، وأن تكون مملوكة أو تدار من قبل مواطنين سعوديين، وأن يكون قد مضى على بدء تشغيل المشروع أقل من عشر سنوات، اضافة إلى توافر حقق تجاري أو ترخيص مع اشتراك الغرفة وكلها سارية المفعول.

وأَرْشَدَ إلى أن مشروع الجائزة يأتي منسجما مع جملة من الجهود والفعاليات التي تنفذها الغرفة لدعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والمتمثلة في إنشاء مركز متخصص تحت مسمى (مركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة)، وإطلاق مجلسي شباب وشابات الأعمال، وكلاهما يشرف على جملة من الفعاليات ذات العلاقة المباشرة بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومنتدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة (الذي يعقد مرة كل عامين)، زيادة على عدد من البرامج التدريبية التي تدور حول اطـار (كيف تنشي وتدير المشروع الصغير).

المصدر : وكالات