«الاستثمار» تتعاون مع الشركات البريطانية لزيادة فرص المشاريع الجارية بالمملكة
«الاستثمار» تتعاون مع الشركات البريطانية لزيادة فرص المشاريع الجارية بالمملكة

«الاستثمار» تتعاون مع الشركات البريطانية لزيادة فرص المشاريع الجارية بالمملكة حسبما قد ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر «الاستثمار» تتعاون مع الشركات البريطانية لزيادة فرص المشاريع الجارية بالمملكة .

مانشيت - استضافت الهيئة العامة للاستثمار، أول أمس الأربعاء في مقرها بالرياض، عددا من مسؤولي إدارة التجارة الدولية في حكومة المملكة المتحدة، يترأسهم المدير العام لإدارة التجارة الدولية في حكومة المملكة المتحدة الدكتورة كاثرين رينز، وكان في استقبالهم محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس إبراهيم العمر، وذلك على هامش زيارة الوفد البريطاني للمملكة.

وتم خــلال الزيارة مناقشة سبل التعاون ومجالات الشراكة مع المؤسسات والشركات في المملكة، وحكومة المملكة المتحدة، كذلك تم استعراض جهود المملكة في تحسين وتطوير البيئة التنافسية للأعمال إقليميا ودوليا، بالإضافة الى فرص المشاريع الجارية في المملكة والتطورات المتسارعة التي شملت مجموعة من القطاعات وتمثل فرصا استثمارية كبيرة للبلدين. تلا ذلك مناقشة سبل تعزيز الشراكة الاقتصادية والفرص الاستثمارية بين البلدين.

وأخـبر محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس إبراهيم العمر: «إننا سنعمل على مخرجات الجلسات التي عُقدت بين الطرفين لتقوية هذه العلاقة وتمتين أطر التعاون بين إدارة التجارة الدولية في حكومة المملكة المتحدة، والهيئة العامة للاستثمار.

وسيؤدي هذا التعاون إلى تشكيل علاقة تجارية قوية من شأنها أن تخدم المصالح المتبادلة بين المملكتين». وتـابع العمر: «هدفنا أن تشتغل الهيئة العامة للاستثمار مع حكومة المملكة المتحدة والشركات البريطانية، بصفتها شريكا لهذه الكيانات وممثلا عنها ومصدرا للمعلومات عن الفرص الثمينة التي تتميز بها المملكة حاليا، وكذلك الفرص المستقبلية التي ستوفرها رؤية 2030».

من جهتها، أخـبرت المدير العام لإدارة التجارة الدولية في حكومة المملكة المتحدة الدكتورة كاثرين رينز: تركزت زيارتي إلى الهيئة العامة للاستثمار على تحديد الجوانب الرئيسية للتعاون بين إدارة التجارة الدولية في حكومة المملكة المتحدة والهيئة العامة للاستثمار، وتم النقاش حول تشكيل علاقات وقنوات عمل تقدم فرص استثمار للشركات البريطانية، وتدعم رؤية المملكة 2030 وتساهم في تطوير المهارات والتقنيات من أجل وضع بصمة للمملكة ومساهمتها في الاقتصاد العالمي.

وأضافت د.كاثرين: نتطلع قدما إلى تعزيز تعاوننا التجاري وتقوية اقتصاد بلدينا الصديقين، وستساهم العلاقات القوية في أعانَه توجه المملكتين لخلق نمو اقتصادي مستدام وتوفير الكثير من الفرص الوظيفية في مختلف المجالات.

وسيؤدي التعاون المشترك بين الهيئة العامة للاستثمار وإدارة التجارة الدولية للمملكة المتحدة إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية القائمة بين المملكتين، مما يساهم في تحقيق مزيد من الازدهار والتقدم. وتعتبر السعودية حاليا أكبر شريك تجاري للمملكة المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، حيث وصلت ثمن واردات السلع البريطانية إلى المملكة 22.8 مليار ريال سعودي سـنــــة 2015.

كذلك وصلت ثمن السلع والخدمات التي تصدرها الشركات البريطانية إلى دول مجلس التعاون الخليجي ما يتجاوز 155 مليار ريال سعودي، وهو ما يفوق ثمن صادراتها إلى الصين، ويقارب ضعف صادراتها إلى الهند.

برجاء اذا اعجبك خبر «الاستثمار» تتعاون مع الشركات البريطانية لزيادة فرص المشاريع الجارية بالمملكة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم