النفط الأمريكي يعاني هبوط الإنتاج والتخزين
النفط الأمريكي يعاني هبوط الإنتاج والتخزين

النفط الأمريكي يعاني هبوط الإنتاج والتخزين حسبما قد ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر النفط الأمريكي يعاني هبوط الإنتاج والتخزين .

مانشيت - في الوقت الذي ركـــزت فيه وكـــالة الطاقة الدولية هبوط مستوى كفاءة وإنتاجية الحقول الأمريكية الجديدة في تَمُّــوزُ المــنصرم للشهر العاشر على التوالي، لا يزال القلق سائدا بين المستثمرين من هبوط الأسعار مجددا في العام المقبل لا سيما بعد انتهاء سريان اتفاق «أوبك» لخفض الإنتاج نهاية الربع الأول من 2018.

ومع عودة أسعار النفط مؤخرا إلى المستوى 50 دولارا للبرميل واستعادة بعض التوازن في السوق، تواصل مخزونات النفط الأمريكية التراجع، وظهر ذلك في بيانات إدارة معلومات الطاقة الأخيرة، وهبطت مخزونات الخام في الولايات المتحدة 50 مليون برميل من أعلى مستوى سجلته في شهر آذَار، غير أن تقريرا نشرته «أويل برايس» تساءل عن احتمالات مبالغة الوكالة الحكومية في القراءات الصادرة.

وتوقعت وكـــالة الطاقة أن يتواصل انخفاض إنتاج كل منصة حفر أمريكية في الفترة المقبلة، حيث إن المشغلين يقومون بحفر آبار أكثر مما يحتاجون وبأعداد كبيرة ولا يركزون على الوصول إلى أقصى درجات كفاءة المنصات والحقول.

وأضافت الوكالة: إنه من المتوقع أن يبلغ إجمالي إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة 9.3 مليون برميل يوميا في سـنــــة 2017، بزيادة 0.5 مليون برميل يوميا مقارنة بعام 2016.

وتوقع تقرير الوكالة أن يصل إنتاج النفط الخام الأمريكي في سـنــــة 2018 إلى 9.9 مليون برميل يوميا في المتوسط، متجاوزا الرقم القياسي السابق البالغ 9.6 مليون برميل يوميا في سـنــــة 1970.

ونقل تقرير «وورلد أويل» عن وكـــالة الطاقة أن معظم النمو في إنتاج النفط الخام الأمريكي بحلول نهاية سـنــــة 2018 سيأتي من تشكيلات صخرية ضيقة داخل منطقة بيرمي في تكساس ومن خليج المكسيك الفيدرالي.

وقد واصل إنتاج النفط الأمريكي بقاءه فوق مستوى تسعة ملايين برميل منذ منتصف شُبَـــاطُ بينما بلغ عند 9.43 مليون برميل يوميا خــلال الأسبوع المنتهي في الثامن والعشرين من حُــزَيرَانُ.

والإنتاج الأمريكي مدعوم بشكل كبير من ثلاث مناطق رئيسية هي: تكساس، خليج المكسيك وولاية داكوتا الشمالية، والتي تمثل مجتمعة ما يزيد على 65% من إجمالي الإنتاج الأمريكي في أيَّــارُ.

ويبدو السبب الأكبر وراء استمرار قلق المستثمرين بخصوص السوق في التكهنات بضخ المزيد من الإنتاج النفطي في الأسواق العالمية خاصة من ليبيا ونيجيريا الأمر الذي يزيد تخمة المعروض.

ربما يخيب الإنتاج الأمريكي من النفط الصخري التوقعات حيث بدأ إنتاجه بالفعل في التباطؤ في الوقت الذي تنخفض فيه شركات كبرى عن أنشطة الإنفاق على الإنتاج والتنقيب.

في الأسابيع الأربعة المــنصرمة، أظــهر عدد من الشركات عن خفض خطط الإنفاق لديها هذا العام من بينها «كونوكوفيليبس» و«بيونير ناتشرال ريسورسيز».

وجاء ذلك التقليص في خفض الإنفاق ردا على هبوط أسعار النفط قرب 40 دولارا، وهو ما يعني المزيد من الانخفاض في الإنتاج سـنــــة 2018.

ووفقا لذلك فإن توقعات إدارة معلومات الطاقة بارتفاع الإنتاج الأمريكي من الخام إلى 10 ملايين برميل في العام المقبل ربما يكون مبالغا فيها وصعب الوصول إليها، حيث أَرْشَدَ خبراء الى أن الأمر لا يتعلق بعدم اليقين حيال كون الإنتاج المستقبلي الأمريكي من النفط أقل مما يظن الكثيرون، ولكن أيضاً بخصوص ما إذا كان هناك مبالغة كبيرة بخصوص طفرة الخام الصخري في البلاد.

وترتكز توقعات الأسواق بالنسبة للإنتاج الأمريكي على بيانات إدارة معلومات الطاقة الأسبوعية والتي أظهرت ارتفاعا حتى حُــزَيرَانُ، وكانت آخر قراءة قد وصلت 9.43 مليون برميل يوميا نهاية الشهر.

برجاء اذا اعجبك خبر النفط الأمريكي يعاني هبوط الإنتاج والتخزين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم