التعليم : طَي قيد المحاضرة اللبنانية بعد فضيحة الأدوية
التعليم : طَي قيد المحاضرة اللبنانية بعد فضيحة الأدوية


اعتمد وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى نتائج توصيات اللجنة المشكلة للتحقيق بينما نسب إلى المحاضرة اللبنانية في جامعة الحدود الشمالية منى وليد بعلبكي من مخالفات في بلدها قبل التعاقد معها، والتي نصت على طي قيدها وإنهاء خدماتها من الجامعة وإبلاغ الوزارة والملحقية الثقافية السعودية في لبنان بعدم التعاقد معها لأي جهة كانت حكومية أو أهلية .


حول ذلك أبان المتحدث الرسمي لوزارة التعليم الأستاذ مبارك العصيمي أن اللجنة المشكلة بقرار رئيس جامعة الحدود الشمالية وتوجيه وزير التعليم، خلصت إلى أن إجراءات التعاقد معها كانت حسب المتبع نظاماً ابتداءاً من ترشيح القسم المختص والكلية وموافقة صاحب الصلاحية ومتابعة عمادة هيئة التدريس والموظفين لإجراءات التعاقد معها حتى مباشرتها للعمل، كذلك ركـــزت نتائج التحقيق على صحة وثائقها ومصادقتها من كل جهات الاختصاص اللبنانية وكذلك جهات الاختصاص السعودية بسفارة خادم الحرمين الشريفين في لبنان ( الملحقية والسفارة )، المناط بها التأكد من صحة وثائق المتعاقد وعدم وجود أي مانع أمني من الاستفادة من خدماتها .


وتـابع العصيمي أنه يأتي ضمن النتائج المعلنة تأكد اللجنة من مهنية السيدة بعلبكي من خــلال حصولها على رخصة الممارسة الصحية من هيئة التخصصات الصحية السعودية بالرياض وصلاحية سريان هذه الرخصة المهنية حتى تاريخ 2020/1/11م . ومن المعلوم أن إجراءات منح الرخصة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية لا تقل شأناً عن إجراءات الجامعة لاسيما وأن الجامعة تعتمد في توثيق المؤهلات وسلامتها على الملحقية الثقافية في بلدان التعاقد، بينما الهيئة تعتمد في توثيق المؤهلات وسلامة المهنة على مصدر المؤهل في بلد المتعاقد والخبرة بشكل مباشر .

المصدر : وكالات