البعيجان: تحسّن الأحوال من علامات قبول الأعمال
البعيجان: تحسّن الأحوال من علامات قبول الأعمال

ركــز إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان أن من علامات قبول الأعمال تغير الأحوال إلى أحسن حال، وعلى الناحية الاخرى فإن من علامات الحرمان وعدم القبول الانتكاس بعد رمضان وتغير الأحوال إلى الأسوأ، لافتاً إلى أن المعاصي يجر بعضها بعضا، فما أحسن الحسنة بعد السيئة تمحوها، وأحسن منها الحسنة بعد الحسنة تتلوها وما أقبح السيئة بعد الحسنة تمحقها.

وبيّن في خطبة الجمعة أمس في المسجد النبوي أن للعبادة أثراً في سلوك صاحبها مستشهدا بقوله تعالى (إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ)، داعياً المسلمين إلى سلوك طرق الخير، ومنها الطاعة والصبر على المداومة والاستقامة والثبات، التي تعتبر من أعظم القربات، والثبات والاستمرار دليل على الاخلاص والقبول.

وحذر الشيخ البعيجان من الاستهانة بمعصية الله والتجرؤ على حرماته، مؤكداً أنها من أعظم أسباب الإفلاس والخسران والضياع والخذلان، فعَنْ ثَوْبَانَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: (لأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا، قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لاَ نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لاَ نَعْلَمُ، قَالَ: أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنَ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا).

المصدر : MSN Saudi Arabia