تحدى الظلام وسلك دروب النجاح.. الحربي طفل كفيف يبدع في مجال الحاسب
تحدى الظلام وسلك دروب النجاح.. الحربي طفل كفيف يبدع في مجال الحاسب

اخر اخبار المملكة العربية السعودية اليوم : الطفل مازن الحربي البالغ من العمر 12 سـنــــةًا، معاق بصريًّا، تحدى الظلام الذي لازمه منذ ولادته، وحطم كل الحواجز، ليحقق تميزًا إبداعيًّا في تقنيات الحاسب الآلي والأجهزة الذكية، ليصبح قادرًا على عمل سوفت وير للأجهزة، وعمليات النسخ الاحتياطي والاستعادة، وعمل فورمات وتركيب برامج في الويندوز، ونظام ماكنتوش وهاكنتوش.

تلقى الطفل مازن المساندة من إخوانه وأقاربه وأصدقائه في المدرسة، ويطمح في تخصص الحاسب الآلي أو اللغة الإنجليزية في الجامعة.

وأخـبر والد الطفل مطر إبراهيم الحربي: “إن ابنه مازن كفيف منذ ولادته، واكتشفنا إعاقته منذ أيامه الأولى في الحياة، وكانت صدمة كبيرة وقتها، وظل الخوف يلازمنا بدايات حياته، لكن الآن مازن يبلغ من العمر 12 سـنــــةًا، وهو متميز في دراسته وفي مجال الحاسب الآلي، وهوايته العمل على الأجهزة الذكية، كذلك أنه متفوق في الدراسة وفي حفظ القرآن، ووجد أعانَهًا من جمعية العوق البصري ببريدة لرعاية المكفوفين، في التدريب على الأجهزة الذكية”.

وتـابع: “إن مازن أبدع في استخدام الأجهزة واللغة الإنجليزية، مما جعله يتقن التعامل مع الأجهزة، ويتمكن من إصلاح أجهزة الأسرة والأصدقاء، فهو دائمًا ما يعتمد على نفسه في كثير من الأمور، ولديه محمول ناطق خاص بالمكفوفين، فتجاوز إعاقته بمراحل، وكرس جهده لهذه الهواية التي تميز بها، وتم استقباله من قبل رئيس جامعة القصيم وقدم له محمولًا هدية”.

وعن قصة نجاحه أخـبر الطفل مازن: “تعلمت تقنيات الحاسب الآلي من قبل جمعية العوق البصري، والدورات التدريبية التي حصلت عليها، فلم أجعل الإعاقة سبيلًا لتوقفي، وإنما كانت داعمًا قويًّا للتحدي والعمل”.

وتـابع: “أتمكن من عمل معظم تقنيات الحاسب الآلي والأجهزة الذكية، وأقضي وقت فراغي في تعلم كافة خبرات التقنيات الحديثة، وأطمح لتعلم لغات البرمجة المتطورة، ولم أجد أي صعوبة في التعامل مع هذه الأجهزة، فهناك تقنيات داعمة للمكفوفين، على سبيل المثال قارئ شاشة وغيرها من التقنيات، فلم أترك أي فـــــرصة للتعرف على هذه الأجهزة”، حسبًا لـ”الغربية نت”.

وفسر مازن أنه يستخدم الأجهزة العادية، ويحفظ الحروف والأرقام على اللابتوب العادي، وقدم تجربته في الكثير من المواقع، ويشارك بالتعريف عن خبراته في مجال الحاسب في الإذاعة المدرسية عبر فقرة أسبوعية، مؤكدًا على أعانَه الأسرة والمدرسة والمجتمع، وهذا المساندة بالنسبة له أهم أساسيات النجاح، حيث يتطلع إلى أن يكون فردًا يساعد مجتمعة، ولبنة صالحة.

مختارات غداً.. الشورى يحاور تخفيض تعرفة الكهرباء فرد يتفاجأ بارتفاع فاتورة الكهرباء من 200 إلى 4000 ريال!
‎إلغاء الرد

ونتمنى ان نوافيكم باخر اخبار المملكة العربية السعودية لحظه بلحظة

المصدر : صحيفة المواطن