هذه رؤى كل من المملكة والولايات المتحدة بشأن خطة إنقاذ سوق النفط
هذه رؤى كل من المملكة والولايات المتحدة بشأن خطة إنقاذ سوق النفط

اخر اخبار المملكة العربية السعودية اليوم : ركـــزت شبكة بلومبيرغ الأميركية أن هناك نقاشات حول كيفية تفعيل التعاون بين الولايات المتحدة والمملكة بينما يتعلق باستعادة التوازن لسوق النفط العالمي بعد خروج كل من إيران وفنزويلا وليبيا من دائرة التصدير لأسباب مختلفة خــلال الأشهر القليلة المــنصرمة.
وسلطت الشبكة الأميركية الضوء على الاتصال الذي أجراه الرئيس دونالد ترامب بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والذي شهد اتفاق الطرفين على ضخ مزيد من النفط السعودي لسد العجز في الأسواق العالمية خــلال الفترة المقبلة.
وأخـبر جعفر الطائي العضو المنتدب لشركة الاستشارات مانار جروب في أبو ظبي: “يفضل السعوديون زيادة تدريجية في إنتاج النفط، الأمر الذي يحفظ الأسعار عند مستوى يتراوح بين 70 إلى 80 دولاراً للبرميل”.
وترى الشبكة الأميركية أن حديث ترامب عن ضخ مليوني برميل من النفط هو إشارة إلى عزمه إيجاد حلول جذرية في الوقت الحالي لتصاعد أسعار النفط بعد انسحاب الولايات من الاتفاق النووي مع إيران.
وبرهن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه تواصل مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، السبت المــنصرم، لبحث أوضاع سوق النفط في الوقت الحالي وسبل إعادة الاستقرار إليه.
وأخـبر ترامب في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “تحدثت مع الملك سلمان وشرحت له أنه بسبب الاضطراب والخلل في إيران وفنزويلا، أطلب من السعودية زيادة إنتاج النفط، وربما بمستويات تصل إلى 2 مليون برميل لتعويض الفرق.. وقد وافق”.
الولايات المتحدة متمثلة في دونالد ترامب كشــفت انسحابها بشكل رسمي من الاتفاق النووي الإيراني خــلال الشهر المــنصرم، ومن ثم استعادت العقوبات الاقتصادية التي كان المجتمع الدولي يرفعها من فوق كاهل إيران بموجب الاتفاق، وذلك بعد أن اعترضت الولايات المتحدة على سياسات إيران الإرهابية في المنطقة خــلال السنوات المــنصرمة، مستفيدة من الغطاء السياسي والاقتصادي الذي وفره الاتفاق خــلال السنوات الثلاث المــنصرمة.
وتسعى المملكة لاستعادة التوازن الذي فقده السوق العالمي للنفط خــلال الفترة الأخيرة، وتحديدًا في أعقاب بدء فرض العقوبات الاقتصادية ضد إيران بموجب الانسحاب الأميركي من الاتفاق، وذلك انطلاقًا من التزام الرياض بدورها العالمي في حفظ استقرار الأسعار بسوق النفط.
وشهــــــدت الأسابيع المــنصرمة لقاءات بين قادة الأوبك لبحث إمكانية تعويض نقص الإمدادات السوقية خــلال الفترة المقبلة، لاسيما بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني وبدء استعادة العقوبات بكامل قوتها ضد طهران.

مختارات غداً.. الشورى يحاور تخفيض تعرفة الكهرباء فرد يتفاجأ بارتفاع فاتورة الكهرباء من 200 إلى 4000 ريال!
‎إلغاء الرد

ونتمنى ان نوافيكم باخر اخبار المملكة العربية السعودية لحظه بلحظة

المصدر : صحيفة المواطن