فيصل بن سلمان يشهد توقيع اتفاقية أعانَه وقف المدينة التعليمي
فيصل بن سلمان يشهد توقيع اتفاقية أعانَه وقف المدينة التعليمي
شهد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، مساء أمس الأول توقيع اتفاقية أعانَه شركة ( سابك ) لوقف المدينة المنورة التعليمي ( مداك )، بحضور صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة سابك، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة، والدكتور علاء نصيف الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع.

وتشمل الاتفاقية التي تبلغ قيمتها 20 مليون ريال مساهمة (سابك ) في أعانَه إنشاء المتُحف ومركز الاستكشاف في أكاديمية ( مداك ) على مساحة 2.000 م2، ليكون مرفقا متخصصا في التعليم الاستكشافي للأطفال والشباب يدفعهم نحو معرفة العُمق التاريخي والثقافي والعلمي للحضارة وتنمية مهاراتهم الذهنية في شتى أنواع العلوم والثقافات.

وأعرب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير سعود بن ثنيان على جهوده في أعانَه المبادرات المبتكرة والبرامج النوعية التي تسهم ( سابك ) فيها من خــلال برامج المسؤولية الاجتماعية والتي تُبرز جانبا من المشاركة الفعّالة للقطاع الخاص في أعانَه الجانب التعليمي الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله –

عناية خاصة لتحقيق النهضة التعليمية الشاملة في بلادنا الغالية. من جهته نوه الأمير سعود بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك) بجهود صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان في منظومة التنمية والتطوير التي تشهدها المدينة المنورة، وأَرْشَدَ سموه إلى أن أكاديمية ( مداك ) نموذج لتحسين جودة التعليم في المنطقة، مضيفا أن شركة سابك تحرص على منح مبادرات مختلفة ضمن البرامج النوعية في مجال المسؤولية الاجتماعية من خــلال التعاون والتكامل مع كل شركاء العمل المجتمعي لتقديم أرقى الخدمات لمختلف فئات المجتمع.

وأخـبر الأمير سعود بن ثنيان: إن أعانَه (سابك) لهذه المبادرة التعليمية ينسجم مع استراتيجية الشركة في أعانَه مجال التعليم للعلوم والتقنية.

مثّل سابك في توقيع الاتفاقية يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة سابك الرئيس التنفيذي، ومن جانب ( مداك ) عبدالله حافظ المدير التنفيذي للأكاديمية.

وتُعد أكاديمية المدينة المنورة العالمية ( مداك ) إحدى المبادرات الوقفية التعليمية التي تتسم بالرقي والحداثة، حيث صُمم المشروع حسب أجدد الدراسات المعنية بتطوير المجال التعليمي والذي يحاكي أهم التجارب العالمية للمساهمة في منح تصور جديد في منظومة التربية والتعليم، بتكلفة تُقدر بـ200 مليون ريال، بالإضافة إلى مشروع وقف المدينة المنورة التعليمي بمبلغ 500 مليون ريال الذي سيحتضن مشروع الأكاديمية للارتقاء بالمستوى الأكاديمي والتعليمي بمنطقة المدينة المنورة.


المصدر : جريدة المدينة