مستشفى محمد بن عبدالعزيز يحتفل بفعالية يوم الإيكمو
مستشفى محمد بن عبدالعزيز يحتفل بفعالية يوم الإيكمو
للتعريف بأهميته واستخداماته

مستشفى محمد بن عبدالعزيز يقوم بالاحتفال بفعالية يوم الإيكمو

احتــشد مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، ممثلًا في قسم العناية الحرجة، بيوم الإيكمو "ECMO DAY".

تهدف الفعالية للتعريف بمركز الإيكمو، وأهميته واستخداماته، في مضمار جهود إدارة المصحـة في تطوير مساعدات العناية بالمرضى، ومجاراة المركز لآخر التقنيات في هذا المجال.

ويعتبر جهاز الإيكمو من أرفع التقنيات العلاجية الحديثة، تستخدم معدات خاصة تقوم بعمل كلٍّ من الرئتين والقلب لدى المرضى المصابين بفشل شديد في وظائف القلب أو الرئتين أو كليهما.

ويشبه الإيكمو إلى حد بعيد الجهاز المستخدم في عمليات القلب المفتوح.

وفسر لـ"سبق" رئيس قسم العناية الحرجة بالمستشفى الدكتور عايض عسيري، أن مركز الإيكمو المستخدم في مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، يستخدم تقنيات متطورة ويضم ناديًا طبيًّا مؤهلًا، بفضل المساندة اللامحدود من إدارة المصحـة من أجل منح أهم رعاية صحية للمرضى، بما يتناسب وأفضل المعايير العالمية.

ودعا قسم العناية الحرجة الجميع إلى المشاركة في فعاليات يوم الإيكمو، الذي يشتمل على الكثير من البرامج التوعوية، بهدف زيادة التعريف بالمركز، وأهمية الجهاز في إنقاذ حياة الكثير من المرضى، بإذن الله تعالى.

في وقت سابق أن مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز من المستشفيات القليلة بالمملكة، التي تمتلك تقنية العلاج بجهاز الإيكمو، لحاجة الجهاز إلى نادي طبي عالي التدريب، إلى جانب معدات طبية متخصصة، وجميعها متوافر -ولله الحمد- بالمستشفى.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية