"محكمة أمريكية" تطالب إيران بـ 6 مليارات دولار تعويضاً لأسر ضحايا 11 سبتمبر
"محكمة أمريكية" تطالب إيران بـ 6 مليارات دولار تعويضاً لأسر ضحايا 11 سبتمبر
اتهمت البنك المركزي بطهران والحرس الثوري بالتورُّط في مقتل قرابة 3000 شخص

قررت محكمة أمريكية بتحميل إيران تعويضات أسر ضحايا الهجمات الإرهابية في الحادي عشر من أَيْــلُولُ، بأكثر من ستة مليارات دولار.

وأكّد قاضٍ فيدرالي في نيويورك، أن إيران والبنك المركزي بطهران والحرس الثوري مسؤولون عن غارات 11 أَيْــلُولُ، ونتيجة لذلك، أمر قاضي المقاطعة جورج دانيلز؛ طهران وكياناتها بدفع أكثر من 6 مليارات دولار تعويضاً لعائلات الضحايا.

ويحصل على حسب قرار المحكمة، كل من الزوج والوالد على مبلغ تعويضي 8.5 مليون دولار، و8.5 مليون دولار لكل طفل، و4.25 مليون دولار لكل شقيق، ويمكن للولايات المتحدة استرداد المبلغ من مليارات الدولارات من الأصول الإيرانية التي تمّ تجميدها في الولايات المتحدة وأوروبا على مر السنين.

وأعـلمت تقارير أمريكية أن هذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها محكمة أمريكية أحكاماً ضدّ إيران، ففي سـنــــةَي 2011 و2016، أمر قاضي نيويورك طهران بدفع مليارات الدولارات لضحايا الهجمات التي أودت بحياة قرابة 3000 شخص.

يُشار إلى أن محكمة مانهاتن بولاية نيويورك، رفضت في كَــانُونُ الثَّانِي المــنصرم محاولات اتهام السعودية بالتورُّط في أحداث 11 أَيْــلُولُ، مطالبة شركات التأمين وأسر الضحايا بضرورة منح الأدلة وعدم توزيع الاتهامات دون وجود أي دليل حقيقي.

ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية، فإن القاضي جورج دانيلز؛ وجد أن كل ما يزعمه الخصوم ضدّ السعودية لا يرتقي لاعتبارها أدلة ولا يمكن الاعتماد على مجرد قصص وشائعات يتناقلها الناس أو تحاول أن تروّج لها مافيا التعويضات.

وخلصت الجلسة إلى أنه لا مسؤولية على الحكومة السعودية في أحداث 11 أَيْــلُولُ ولا توجد أيّ أدلة على ذلك، وتم رفض تحميل المملكة أيّ مسؤولية، واُتهمت جهات ودول أخرى بالتورُّط في الهجمات، وتملك عليها الأجهزة الأمريكية الكثير من الأدلة.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية