أهالي قرى الحثران وظبيان برجال ألمع يناشدون المسؤولين في أمانة منطقة عسير..!
أهالي قرى الحثران وظبيان برجال ألمع يناشدون المسؤولين في أمانة منطقة عسير..!
صدى ألمع : أنس الذيب
ناشدَ عددٌ من أهالي قريتي الحثران وظبيان بتهامة بني غنم التابع لمركز وسانب بمنطقة عسير صاحبَ السموّ الملكيّ الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بوضعِ حدٍ للمعاناة التي يعيشها المواطنون هناك من إهمال للطرق والفروع التي تتصل بقراهم والذي يعتبر من أهم شرايين الحياة الأمر الذي عطل الوصول للمدارس والمستشفيات والتواصل مع الأسواق والإدارات الحكومية في المحافظة والتي تمثل واحدة من أهم الخدمات الأساسية لمواطني هذه المنطقة..

وأَرْشَدَ المواطن محمد حسن الذيب عن طول هذه المعاناة والتي تجاوزت الثلاثين عاما وربما تزيد وظلت مطالبتنا المتكررة لخدمة هذه القرى حبيسة الأدراج من لدن بلدية محافظة رجال ألمع دون النظر لمطالبنا التي تخدم شريحة كبرى من مواطني قريتي الحثران وظبيان زيادة على مركز وسانب وأولها السفلتة والإنارة ويبقى الأمل كبير في أمينَ منطقة عسير بسرعة التدخل وإيجادِ الحلول الجذرية التي من شأنها القضاء على سيل الوعود والمواعيد التي نعيش سرابها عقود من الزمن، والهروب من إيصال أبسط الخدمات التي تستحقها قرية الحثران المكتظة بالسكان والمساحات الزراعية..

وبذات الأمل أخـبر جمال علي آل حسن.. بأن قرى بني غنم بتهامة عسير ومنها قرية الحثران تقع تحت مقصلة العزلة التامة عن الحياة حين تهطل مواسم الأمطار فتغمر السيول الأودية المؤدية لهذه القرى وينقطع الأهالي عن الوصول للمدارس والمستشفيات لأيام وأَرْشَدَ آل حسن إلى أن هذه المناشدة وصلت مساحة من الصبر وسط انتظارات للوعود التي تمنحنا إياها بلدية رجال ألمع..

بينما أخـبر محمد آل حسن ‏نحن سُكّان قريتَي الحثران وظبيان بِوسانب ‏نُعاني من تدنّي مستوى مساعدات البلدية، بل انعدامها تماماً في كل طلباتنا من توسعة وسفلتة وإنارة وصيانة ونظافة، ونعاني أشد المعاناة من قسم الخدمات في كل طلباتنا والتي وصلت حدا من التهميش والإقصاء لكل مطالبنا، رغم أن القرى المجاورة لنا تصلها الخدمات والصيانة.. الأمر الذي جعل نسيان مساعدات البلديةَ لقرية الحثران نموذجا قاسيا للنائية والإقصاء.

وتـابع :
إن المعاناة الحقيقية تكمن جليّةً واضحةً في نقل المرضى أو المرأة الحامل عبر ذلك الطريقِ السحيق، في تلك القرى المنسية.
إننا نطالب المسئولين بالتدخل لوضع حدٍ لهذه المعاناة، والنظر لما نعانيه من تسويف وإهمال..

image
image
image
image
image
image
image
image

المصدر : وكالات