موجة هجرة عكسية تجتاح الصين
موجة هجرة عكسية تجتاح الصين

موجة هجرة عكسية تجتاح الصين حسبما قد ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر موجة هجرة عكسية تجتاح الصين .

مانشيت - عانت الصين لسنوات طويلة من هجرة المواطنين من الأقاليم خصوصا الريفية إلى المدن الرئيسية المزدحمة بالسكان بسبب تفاوت مستوى المعيشة وخدمات البنية التحتية لكن الحال تبدل الآن.

فلم يعتبر الحديث يدور الآن عن هبوط معدلات الانتقال من الريف إلى المناطق الحضرية، في ظل ظهور نمط جديد من الهجرة العكسية وعودة الكثير من الصينيين من المدن إلى قراهم الأصلية.

وفي تقرير لصحيفة «تشينا ديلي» أخـبر «هان جون» رئيس مكتب العمل المركزي في المناطق الريفية: إن هذا الاتجاه ينمو بالفعل في كل أرجاء البلاد، مشيراً إلى أن عدد العمال المهاجرين الذين عادوا إلى قراهم الأصلية لبدء أعمالهم التجارية الخاصة في الصين زاد بمعدل سنوي يصل لنحو 10% على مدى السنوات الخمس المــنصرمة، مما حول المناطق الريفية إلى وجهات جاذبة للاستثمار.

وأخـبر «هان شان فو» وزير الزراعة الصيني: إن أكثر من 7 ملايين شخص معظمهم من العمال المهاجرين فضلوا العودة إلى المناطق الريفية لبدء أعمالهم الخاصة، مشيراً إلى أن هذا التوجه ساعد بقوة في تعزيز التجارة الإلكترونية والسياحة خــلال السنوات القليلة المــنصرمة.

وفسر أن إجمالي الإيرادات الناتجة عن الزراعة والسياحة في المناطق الريفية وصل إلى نحو 85.7 مليار دولار في العام المــنصرم، في حين بلغ حجم تجارة المنتجات الزراعية من خــلال التجارة الإلكترونية نحو 34.9 مليار دولار في العام المــنصرم.

ويعزو التقرير أسباب هذه الموجة إلى زيادة الطلب على المنتجات الزراعية الأفضل والأكثر أماناً، وتحسن البنية التحتية في المناطق الريفية وكذا أنظمة التوزيع في ظل التطور التكنولوجي الذي غزا المناطق الريفية.

وفقاً لمبدأ توجيهي أصدرته الحكومة المركزية في شُبَـــاطُ المــنصرم ستتخذ الحكومات المحلية المزيد من الإجراءات لتشجيع الشركات الناشئة في المناطق الريفية، بما في ذلك تحسين بيئة الأعمال وتبني سياسات مالية وضريبية محفزة.

وينوه التقرير إلى أن دخل الفرد في الريف زاد بنحو 8.5% سنوياً خــلال السنوات الخمس المــنصرمة وهو معدل أسرع من دخل سكان الحضر مما أدى لخروج 55 مليون نسمة في الاقاليم الريفية من دائرة الفقر في الفترة من 2013 إلى 2017. ويؤكد التقرير لصحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية هبوط الهجرة الى المدن الكبرى في الصين على سبيل المثال بكين وشنغهاي بعد تبنيها سياسات للحد من نمو أعداد سكانها. وبحسب الأرقام الرسمية الصادرة في الشهر المــنصرم تبين أن عدد سكان العاصمة في سـنــــة 2017 تقلص بنحو 22 ألف شخص.

وينوه التقرير إلى أن الصين قطعت شوطاً كبيراً، بحيث أصبحت «هينان» أكبر مقاطعة زراعية بالصين توصف بأنها نصف حضرية؛ لما بها من تطور في نمط الحياة وهو ما يشجع على المزيد من الهجرة العكسية. وبلغت نسبة سكان مقاطعة «هينان» الزراعية في وسط الصين -البالغ عددهم 96 مليون نسمة- ممن يعيشون في مدن المقاطعة سواء مدنا صغيرة أو كبيرة 50.2% في 2017 مقابل 48.5% سـنــــة 2016.

برجاء اذا اعجبك خبر موجة هجرة عكسية تجتاح الصين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم