المعدي: المملكة أوفت بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقيات حقوق الإنسان
المعدي: المملكة أوفت بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقيات حقوق الإنسان

المعدي: المملكة أوفت بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقيات حقوق الإنسان مانشيت خبر تداوله الوئام حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية المعدي: المملكة أوفت بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقيات حقوق الإنسان، المعدي: المملكة أوفت بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقيات حقوق الإنسان وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، المعدي: المملكة أوفت بالتزاماتها الدولية تجاه اتفاقيات حقوق الإنسان.

مانشيت - واس - مانشيت:

أبان المتحدث الرسمي لهيئة حقوق الإنسان محمد المعدي أن المملكة أوفت بكل الالتزامات التي أصبحت طرفاً فيها، لتكون بذلك ضمن 36 دولة التزمت بذلك من مجموع البــلدان الأطراف البالغ عددها 197 دولة، موضحاً أن هذا الالتزام يُعد ترجمةً فعلية وواقعية للدعم الذي تحظى به حقوق الإنسان من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – .
وأخـبر المعدي ” إنه بجانب التزام المملكة بتقديم التقارير الدورية التي تستهدف قياس التطور المحرز في مجال برنامج الأحكام التي التزمت بها البــلدان الأطراف في تلك الاتفاقيات، فقد أجابت هيئة حقوق الإنسان على ما تبديه هيئات المعاهدات من تساؤلات حيال بعض المسائل والموضوعات، وشاركت في الحوارات التفاعلية مع خبراء الأمم المتحدة أعضاء تلك الهيئات، مؤكداً أن هذا الحراك يعكس اهتمام الهيئة على تعزيز التعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، وذلك لبناء القدرات الوطنية في مجال حقوق الإنسان، وفي هذا الصدد نفذت الهيئة ورش عمل وندوات متعددة شارك فيها قضاة وأعضاء من النيابة العامة والمكلفين بإنفاذ القانون وغيرهم من المعنيين”.
وبرهن المتحدث الرسمي للهيئة أن التزام المملكة وحرصها المستمر على التعاون مع المؤسسات الإقليمية والدولية في مجال حقوق الإنسان, يأتي انطلاقاً من نهجها المستمد من الشريعة الإسلامية التي أوجبت احترام وحماية حقوق الإنسان وحرَّمت انتهاكها، وإيماناً منها بأهمية تضافر الجهود الدولية في هذا الأمر.
وأَرْشَدَ المعدي إلى أن المملكة طرف في 5 اتفاقيات و 3 بروتوكولات اختيارية من اتفاقيات الأمم المتحدة الدولية الأساسية لحقوق الإنسان، وهي طرف أيضاً في الكثير من المواثيق الإقليمية المتعلقة بحقوق الإنسان, كذلك تشمل الاتفاقيات التي أصبحت المملكة طرفاً فيها اتفاقية حقوق الطفل وبروتوكولها الاختياري المتعلق ببيع الأطفال وبغاء الأطفال واستغلالهم في المواد الإباحية، وبروتوكولها الاختياري المتعلق باشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة, وأيضاً اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللإنسانية أو المهينة, كذلك أصبحت طرفاً في اتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة، وانضمت إلى اتفاقية حقوق الأفــــــراد ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري، وعزَّزت المملكة التعاون مع قطاعات حقوق الإنسان في المنظمات الإقليمية، ومنها مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة البــلدان العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : الوئام