“الثنيان” يتحدث حول “التعليم وتاريخنا الوطني” بأدبي الأحساء
“الثنيان” يتحدث حول “التعليم وتاريخنا الوطني” بأدبي الأحساء

“الثنيان” يتحدث حول “التعليم وتاريخنا الوطني” بأدبي الأحساء حسبما قد ذكر صحيفة الاحساء ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر “الثنيان” يتحدث حول “التعليم وتاريخنا الوطني” بأدبي الأحساء .

مانشيت - مدة القراءة: 1 دقائق

أقام نادي الأحساء الأدبي، يوم أمس الأربعاء، محاضرة حملت عنوان “حديث حول التعليم وتاريخنا الوطني” لوكيل وزارة المعارف السابق الدكتور عبدالعزيز الثنيان، وأدارها الدكتور سعد الناجم أستاذ التربية بكلية التربية جامعة الملك فيصل.

وقد تقع “الثنيان” في المحاضرة حول التعليم بادئًا حديثه بأن الدولة أولت التعليم جل عنايتها منذ التأسيس على يد المغفور له جلالة الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود، حيث كانت تنفق بسخاء عليه، وذلك لكي يمحى الجهل والخرافة من البلاد.

وأَرْشَدَ إلى أنه في البدايات وقبل أن تكون هناك الخبرات العلمية لرفع مستوى التعليم من أبناء الوطن، استقدم الملك عبدالعزيز الخبرات العلمية والتعليمية من أرجاء الوطن العربي من مصر والشام والعراق، ووزعهم على ربوع البلاد، وذلك لكي يقوموا بنشر التعليم، مطلقًا يديهم في تعيين المعلمين واستقدامهم من البلاد، وكانت هناك مكافآت مالية شهرية للطلاب وذلك لجذبهم وحثهم على العلم وتحفيزًا للأهالي لتدريس أبنائهم بدلا من جعلهم يسوقون أبناءهم إلى العمل.

وبرهن “الثنيان”أن  هذه السياسة الحكيمة التي سار عليها ملوك البلاد جعلت البلاد تقفز قفزات سريعة متتالية، فبعد أن كان الحلم أن تصبح البلاد متساوية مع القاهرة وبغداد أصبحت تنافس البــلدان الأوروبية في عمرانها وحضارتها، وأصبح الحلم قريبًا أن يتحقق بالتفوق عليها وذلك من خــلال الرؤية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

وتطرق “الثنيان” إلى دور المعلم وأنه صاحب الدور الرئيس في العملية التعليمية والتربوية في المدرسة، وأولت الحكومة الرشيدة جل عنايتها للمعلم ولهذا حينما صدر كادر المعلمين كان ضمن الراتب الأساس بدل التعيين، وكذلك درجات السلم الوظيفي العالية والتي دفعت الكثيرين من أبناء البلاد أن يكون طموحهم أن يصبحوا معلمين، وجعلت وزارة التعليم الترقية في كادر المعلمين من خــلال الترقي العلمي والحصول على الشهادات العلمية العليا، فلكي يصبح المعلم على المستوى السادس مثلا لابد أن يكون حاصلا على الماجستير.

وفي ختام الأمسية المليئة بالمداخلات، شكر نائب رئيس مجلس إدارة الفــــــريق الدكتور خالد الجريان، الضيف، وسلمه درع الفــــــريق التذكاري.

برجاء اذا اعجبك خبر “الثنيان” يتحدث حول “التعليم وتاريخنا الوطني” بأدبي الأحساء قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة الاحساء