توقعات الأسواق في 2018.. السعودية قِبلة المستثمرين وقطر تواصل المعاناة
توقعات الأسواق في 2018.. السعودية قِبلة المستثمرين وقطر تواصل المعاناة

اخر اخبار المملكة العربية السعودية اليوم : عرضت شبكة “بلومبيرغ” الأميركية توقعاتها لأسواق بعض البلدان العربية والخليجية في سـنــــة 2018، خاصة في ظل تغيرات سياسية واقتصادية، تطرأ على مستجدات الأمور في البلدان المذكورة خــلال العام الجاري.

السعودية هدف المستثمرين في 2018 وأرامكو كلمة السر

أخـبرت الشبكة الأميركية إن “المملكة التي تسعى لبيع حصة 5% من إجمالي أسهم شركة أرامكو العملاقة، تشير توقعاتها إلى إمكانية إدراجها ضمن الأسواق الناشئة على مؤشر فتس راسل خــلال شهر آذَار المقبل”، مؤكدة أن الاكتتاب الذي من المتوقع أن يكون الأكبر في التاريخ سيلعب دورًا هامًا في هذا الأمر.

وفي حين ركـــزت توقعات بلومبيرغ إمكانية الإدراج على المؤشر العالمي في شهر آذَار، رأى بعض الخبراء الإستراتيجيين، على سبيل المثال محمد الحاج، من مجموعة هيرميس المالية، أن عملية الإضافة والإدراج على مؤشر فتس راسل للأسواق الناشئة قد يتأخر إلى تَمُّــوزُ من العام الجاري.

وأوضحت بلومبيرغ أن “المتداولون سيراقبون دور المملكة على المستوى السياسي الإقليمي، خاصة في ظل الصراع مع النفوذ الإيراني بالمنطقة والمقاطعة العربية مع قطر”.

وعلى المستوى الداخلي، أخـبرت الشبكة الأميركية إنه “على غرار سـنــــة 2017، سيحتاج المستثمرون إلى مواكبة وتيرة التغيير محلياً، بما في ذلك تداعيات ضريبة القيمة المضافة، لا سيما بعد أن فاجأت لجنة مكافحة الفساد أرجاء العـالم بحملة تطهير واسعة في العام المــنصرم”، مشيرة إلى أن المشاريع العملاقة للمملكة، وعلى رأسها نيوم،وهي المدينة الجديدة التي ستُبنى على ساحل البحر الأحمر، ستكون على رأس أولويات المستثمرين من حيث المتابعة في السعودية.

معاناة قطر في 2017 تستمر

أَرْشَدَت بلومبيرغ إلى أن أسهم قطر قد وصلت العام المــنصرم إلى أقل مستوياتها بالمقارنة بالأسواق الناشئة المماثلة منذ سـنــــة 2010، لافتة إلى أن المقاطعة التي قادتها المملكة برفقة البــلدان العربية الداعية لمكافحة الإرهاب أدت إلى أسوأ أداء سنوي في تقريبًا على مدار عقد كامل، كذلك أدت إلى اتساع الفجوة بين سعر الريال القطري وقيمة تداوله في الأسواق.

وادَّعت الحكومة القطرية، والتي حاولت على مدار الأشهر الستة المــنصرمة إنكار أي تأثر لها بعد المقاطعة العربية، أن هناك حالة من التلاعب المالي، لا سيما وأن البنك المركزي القطري -على حد قولها – يملك ما يكفيه لربط الريال بأسعار الدولار الأميركي.


ask3.png
شاركنا بتعليقك

ونتمنى ان نوافيكم باخر اخبار المملكة العربية السعودية لحظه بلحظة

المصدر : صحيفة المواطن