80 مدرسة بتعليم مكة تستخدم التصحيح الآلي في الاختبارات
80 مدرسة بتعليم مكة تستخدم التصحيح الآلي في الاختبارات
صدى ألمع : زهير الغزال
بلغ عدد المدارس المطبقة لنظام التصحيح الآلي بتعليم مكة (80) مدرسةً للبنين في المرحلتين المتوسطة والثانوية.

وفسر رئيس برنامج تطوير مهارات التربويين في مجال التقويم عادل بن حمزة مليباري أنه رغبة من الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة في نشر تقنية التصحيح الآلي في أعمال الاختبارات واستخدامها بين مدارس الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة وللاستفادة منها في تحسين وتطوير كفاءة الاختبارات، ولتوحيد إجراءات برنامج الاختبارات مع الالتزام التام بلوائح التقويم ونظم الاختبارات ، أعدت إدارة تعليم مكة مجموعة من الضوابط المنظمة لاستخدام التصحيح الآلي في أعمال اختبارات نهاية الفصل الدراسي حيث حوت الضوابط على عدد من البنود التي تؤكد على سلامة الاختبارات من المخالفات النظامية، واستثمار التقنية في تحقيق شمولية التقويم وصدقه وعدالته دون تخصيص نوعية معينة من البرامج التجارية التي تستخدم في التصحيح الآلي .

وتـابع مليباري أن التقويم التربوي يعتبر عملية منهجية موضوعية يُستند إليها في اعتماد القرارات وإصدار الأحكام المناسبة التي تتعلق بالمتعلمين وبالعملية التعليمية من أجل تحسين نوعية الأداء ورفع درجة الكفاءة بما يساعد في تحقيق الأهداف.

وأخـبر تعتبر الاختبارات المدرسية من أهم أدوات تقويم الطالب وأكثرها شيوعاً واستخداماً، لذا يتوجب أن تكون دقيقة خالية من الخطأ ، ولا يمكن أن تكون كذلك إلا إذا بذل المعلم الجهد والوقت الكافيين لإعداده والتخطيط لتطبيقه ، واستخراج نتائجها وتحليلها والاستفادة منها ،وهكذا فإن تقويم الطالب مهمة ليست يسيرة ويجب أن تؤخذ مأخذاً جدياً وأن تبذل فيها أقصى الجهود لأن في نجاحها طمأنةً للمعلم على صحة القرارات التي يتخذها بحق الطالب ، وعلى تحقيقه للأهداف التعليمية وبالتالي نجاحه في عمله ، ولأن هذه الجهود تمثل تكلفة اقتصادية وتعليمية لما تستقطعه من وقت ثمين من المعلمين يمكن استثماره على نحو أهم خصوصاً و أن هذه الجهود تتكرر سنوياً بسبب قيام المعلمين بإعداد اختبارات جديدة كل سـنــــة مع عدم تتيـح قواعد معلومات عن الأسئلة والاختبارات تظهر التباين في صعوبة الاختبار وصدقه وثباته ، بالإضافة إلى تزايد أعداد الطلاب في داخل الفصول الدراسية والذي ينعكس سلباً على المعلم عند إعداد أسئلة الاختبار إذ يصبح الهاجس الأكبر في تفكيره عند إعداد الأسئلة كيف يمكنه أن ينتهي من تصحيح الكم الهائل من أوراق الطلاب في وقت قصير فيهمل معايير بناء الاختبار الجيد فتفتقر الأسئلة للشمولية و يوسم الاختبار بعدم العدالة لذلك تبرز الحاجة إلى توفير نظام حديث للاختبارات المدرسية من خــلال تطوير نظام متقن يُمكن من استغلال التقنية والتقدم العلمي في مجال القياس والتقويم للرفع من كفاءة النظام التعليمي وزيادة فاعليته ومعاونة المعلمين على تشخيص الكثير من الجوانب في عمليات التعلم والتصحيح الآلي للاختبارات يعتبر أحد أبرز تلك التقنيات التي يحتاجها الميدان التعليمي فبه تنخفض نسبة الأخطاء و تزداد الثقة في دقة النتائج ، إضافة إلى التقارير الإحصائية التي تستخرج منه عن الاختبار ومدى كفاءة بنوده ومعلومات يستطيع أن يعتمد عليها متخذ القرار في توجيه عمليات التدريس داخل المدرسة .

المصدر : وكالات