قوات الحوثي تقتحم مسجدًا تابعًا لأنصار "المخلوع" والاشتباكات تتجدد خارجه
قوات الحوثي تقتحم مسجدًا تابعًا لأنصار "المخلوع" والاشتباكات تتجدد خارجه
اتهمت أنصار "صالح" بالتجسس واستخدمت المدرعات لقمعهم.. وسقوط قتلى وجرحى

قوات الحوثي تقتحم مسجدًا استمرًا لأنصار

أوضــحت مصادر يمنية عن تجدد الاشتباكات، يوم أمس الخميس، بين الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع صالح، قرب مسجد الصالح في العاصمة صنعاء؛ إذ اندلعت احتكاكات عنيفة من جراء اقتحام الحوثيين للمسجد، في أبرز تحدٍ جديد للتحالف القائم بين الطرفين.

وأكدت الجهــات أن الاشتباكات قد امتدت إلى الأحياء المجاورة للمسجد على سبيل المثال حي السبعين وحدة والحي السياسي وحي الجزائر، واستخدمت أثناءها القوات الحوثية مدرعات تحمل مدافع رشاشة ضد قوات المخلوع.

بينما ركـــزت شبكة "يمن مونيتور" نقلاً عن مصادر طبية في الداخل، قتل أربعة وإصابة ستة غيــرهم من جانب قوات المخلوع، بينما قتل من الجانب الحوثي تسعة أشخاص من بينهم قيادي بارز يدعى "أبو كهلان".

من جهة أخرى أخـبرت وزارة الداخلية، الخاضعة للحوثيين، في بيان لها، إنَّ الأجهزة الأمنية عثرت داخل "جامع الصالح" على عددٍ من "أجهزة اتصالات لاسلكية لا تستخدمها سوى البــلدان وأجهزتها الأمنية والعسكرية".

وأضافت الوزارة أنها "تحفظـت تحركات مشبوهة طوال الفترة المــنصرمة من وإلى الجامع، مع إدخال مجاميع مسلحة إليه بأعداد كبيرة وبصورة غير معتادة".

وأخـبرت: "فوجئنا في الصباح باستمرار التعنت والرفض، بل تجرأت تلك العناصر المسلحة الموجودة داخل الجامع والمتمركزة في كل أرجائه وصوامعه باستفزاز واستهداف الأجهزة الأمنية دونما سابق إنذار بإطلاق ناري ما اضطرت على إثره إلى الرد، وسقط من جراء الاشتباكات عدد من الجرحى من أفراد الأجهزة الأمنية".

في وقت ماضي أن هذا التوتر ليس الأول بين تحالف الحوثي وصالح بعد اقتحام في صنعاء أغسطس المــنصرم أدى إلى مقتل واحد من أبرز المساعدين لـ"صالح"، آنذاك.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية