إيران تضغط على باكستان للخروج من التحالف الإسلامي بحجة "الطائفية"
إيران تضغط على باكستان للخروج من التحالف الإسلامي بحجة "الطائفية"
لاستيائها من تولي "راحيل شريف" رئاسة التحالف العسكري لمحاربة الإرهاب

إيران تضغط على باكستان للخروج من التحالف الإسلامي بحجة

أوضــح مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الباكستانية، أن إيران مستاءة من تولي الجنرال الباكستاني راحيل شريف رئاسة التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، مضيفين أن طهران أجرت اتصالات تطالب فيها إسلام آباد بإعادة النظر في قرارها بالعمل مع التحالف وقيادة شريف.

وأَرْشَدَ المسؤولون إلى أن إيران تحاول أن تصف التحالف بأنه يستهدف إيران ومصالحها في المنطقة، وأنه تحالف سُني طائفي ضد الشيعة، وتريد من باكستان منع الجنرال من رئاسته وعدم دعمه، في حين أبلغت إسلام آباد، الجانب الإيراني، بأن التحالف ليس طائفيًا، ولا يستهدف أي دولة، وهو تحالف مُناهض للإرهاب.

وأكدت إسلام آباد أنها تدرك طبيعة العلاقات المتوترة بين الرياض وطهران، وأن مشاركتها في التحالف تأتي للمشاركة في القضاء على الإرهاب الذي تعانيه البــلدان الإسلامية، مؤكدة أنها دولة ذات سيادة ومن حقها أن تصبح جزءًا من أي تحالف أو مجموعة ترى أنها مفيدة.

ونقلت صحيفة "دا ناشيونال" الباكستانية عن مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الباكستانية، أن الاتصالات الدبلوماسية بين إسلام آباد وطهران، مازالت مستمرة حول هذه القضية، وتأمل باكستان في إقناع إيران بأن التحالف ليس ضدها وليس تحالفًا طائفيًا.

ووجد هذا الأسبوع رئيس الوزراء شهيد خقان عباسي، ورئيس القوات الجنرال قمر جاويد باجوا في السعودية لإجراء محادثات مع كبار القادة السعوديين حول توسيع العلاقات الثنائية.

وأخـبر مسؤول آخر في الخارجية الباكستانية بإسلام آباد إن الجنرال باجوا زار إيران في وقت سابق وأجرى محادثات مع الرئيس حسن روحاني، ودافع عن التحالف خــلال المحادثات، وبرهن أن باكستان دولة ذات سيارة ومن حقها الانضمام لأي تحالف تراه مناسبًا مادام ليس طائفيًا ولا يضر بأي دولة مسلمة.

وتـابع: "هناك سوء فهم لدى الإيرانيين لكننا نعتقد أن إيران ستتفهم أن هذا التحالف ليس ضدهم وليس ضد أي طائفة بل هو ضد الإرهاب".

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - افتتح الأحد المــنصرم، أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب"، بمشاركة وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي ووفود دولية وبعثات رسمية من البــلدان الداعمة والصديقة، وذلك بفندق الفيصلية بمدينة الرياض.

وأخـبر الأمير محمد بن سلمان في كلمته: "الصباح الإرهاب والتطرف ليس أكبر خطر حققه هو قتل الأبرياء أو نشر الكراهية، أكبر خطر عمله الإرهاب المتطرف هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقيدتنا؛ لذلك لن نسمح بما قاموا به من تشويه لهذه العقيدة السمحة ومن ترويع للأبرياء في البــلدان الإسلامية وفي كل دول أرجاء العـالم بأن يستمر أكثر من الصباح، فاليوم بدأت ملاحقة الإرهاب واليوم نرى هزائمه في كثير من دول أرجاء العـالم خصوصًا في البــلدان الإسلامية واليوم سوف نؤكد أننا سوف نكون نحن من يلحق وراءه حتى يختفي تمامًا من وجه الأرض.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية