تناقضات طهران تفضح دعمها للإرهاب
تناقضات طهران تفضح دعمها للإرهاب

تناقضات طهران تفضح دعمها للإرهاب

مانشيت نقلا عن صحيفة عكاظ ننشر لكم تناقضات طهران تفضح دعمها للإرهاب .

مانشيت - استنكر مسؤولان يمنيان التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون اليمنية، مؤكدين أن العجرفة الإيرانية تظهر مدى العداء الذي تكنه هذه الدولة الإرهابية للأمة العربية ودول المنطقة والعالم، واليمن على وجه الخصوص.

واعتبر وزير الدولة اليمني صلاح الصيادي لـ«مانشيت»، أن التهديدات الإيرانية المستمرة والتصعيد المذيـــــع مؤشر خطير، مشدداً على أهمية مواجهة تلك التهديدات بمزيد من اليقظة والاستعداد، وأخـبر إن إيران دولة إرهابية، والحل الوحيد لمواجهتها يكمن في تكاتف كل البــلدان العربية وتوحيد مواقفها وردعها بقوة.

وبرهن أن السعودية نجحت في توحيد الجهود العربية خــلال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة أخيرا، ما أصاب إيران بحالة من الهستيريا والتخبط، وهو ما أظهرته وسائل إعلامها التي ألفنا على سمومها وتشجيعها للإرهاب والفوضى والعنف في المنطقة والعالم.

من جهته، رأى وكيل وزارة الإعلام اليمنية فياض النعمان، أن التهديدات الإيرانية تكشف حجم مخططاتها الإرهابية الهادفة إلى زعزعة واستقرار المنطقة والعالم من خــلال دعمها التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة والميليشيات المسلحة. ونبه إلى أن الإرهاب الإيراني في المنطقة يقوم على إستراتيجية خطيرة تسعى إلى نشر الطائفية والقضاء على النسيج الاجتماعي للمجتمعات العربية واستبدال السلطات الشرعية بميليشيات تدين لها بالولاء وترتهتن لحكم ولاية الفقيه.

وبرهن النعمان أن مشروع إيران الإرهابي في اليمن وعبر أدواتها العنصرية المتمثلة في ميليشيات الحوثي، فشل حتى الآن في تحقيق أهدافه بسبب رفض المجتمع اليمني لمشروع ولاية الفقيه، وتوحيد المشروع العربي المتمثل في قطع التدخلات الإرهابية لمشروع طهران من خــلال أعانَه عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

ووصف بيانات إيران المتناقضة، التي تزعم أنها تساند العملية السياسية في اليمن ثم تتحدث عن تمويل ميليشيا الحوثي، بأنها محاولة فاشلة تأتي في مضمار إستراتيجية ولاية الفقيه الإرهابية لترتيب صفوف أدواتها الإجرامية التي أصبحت أضعف من أي وقت مضى.


برجاء اذا اعجبك خبر تناقضات طهران تفضح دعمها للإرهاب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة عكاظ