روحاني يحاول ردم الهوة بين إيران ودول الخليج
روحاني يحاول ردم الهوة بين إيران ودول الخليج

طهران: حاول الرئيس الايراني حسن روحاني عبر زيارته سلطنة عمان والكويت ردم الهوة الكبيرة بين ايران ودول خليجية مستفيدا من المخاوف التي تثيرها سياسة الرئيس الاميركي دونالد ترامب، بحسب خبراء.

وابدى روحاني تفاؤلا خــلال هذه الجولة المصغرة التي قام بها الاربعاء، وشملت البلدين المذكورين، اللذين تربطهما علاقات جيدة بايران. واكد ان ايران "ايّدت دائمًا تسوية للمشاكل والخلافات عبر الحوار"، موضحا ان "القوة العسكرية لايران محض دفاعية".

هذه الرسالة موجهة الى بلدان الخليج، التي تدهورت علاقاتها بايران الى حد بعيد، وفي مقدمها السعودية، التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية بطهران قبل اكثر من سـنــــة.

وتدعم طهران والرياض فرقاء مختلفين في نزاعات اقليمية عدة، في مقدمها سوريا واليمن. فايران تدعم النظام السوري في وجه فصائل المعارضة، التي تحظى بدعم السعودية. وفي اليمن، تقود الرياض تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين القريبين من الايرانيين منذ نحو عامين.

ويرى صمد قائمبانا استاذ العلاقات الدولية في جامعة طهران ان "الخلافات القديمة" بين ايران والسعودية لم تؤد الى اي "نتيجة".
يقول لفرانس برس ان "تحليلًا لأكلاف وفوائد التوتر بين دول المنطقة يظهر ان ايا منها لم يكسب"، معتبرا ان السعودية هي الخاسر الاكبر رغم "اصرارها" اذ لم تتمكن من فرض نفسها "كزعيم اقليمي في ملفات مثل سوريا واليمن".

يضيف الجامعي الايراني ان "مواصلة هذا النهج سيشكل اخفاقا، ومن الضروري ان تفتح بلدان (المنطقة) صفحة جديدة في علاقاتها وتعيد التفكير في سياساتها المــنصرمة". يلاحظ قائمبانا ايضا ان الدعوة التي وجّهتها الرياض اخيرا الى طهران لبحث ترتيبات موسم الحج المقبل "هي اشارة جيدة بهدف اعادة العلاقات بين البلدين".

وبعد حادث تدافع مأساوي اسفر عن مقتل نحو 2300 من الحجاج العام 2015، بينهم 464 ايرانيا، شككت ايران في قدرة الرياض على تنظيم موسم الحج. وفي 2016 لم يتوجّه اي ايراني الى السعودية لاداء هذه الفريضة.

قرار ترامب المفاجئ
التقارب بين طهران والرياض قد يكون اسهل بعد انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي صدم الجميع بقراره منع مواطني سبع دول مسلمة من دخول الاراضي الاميركية. ورغم ان السعوديين غير معنيين بهذا القرار الذي علق القضاء الاميركي تنفيذه، يرى قائمبانا ان هؤلاء "خلصوا الى انهم لا يستطيعون ان يمحضوا الادارة الاميركية الجديدة ثقتهم الكاملة".

لكن المحلل السياسي الكويتي سامي النصف يبدي حذرا اكبر حيال اي تقارب سعودي ايراني. ويقول لفرانس برس "حصلت مبادرات مماثلة في المــنصرم بهدف تطبيع العلاقات بين دول الخليج وايران، لكنها لم تنجح"، مضيفا ان "نجاح المبادرة الراهنة او عدم نجاحها يبقى رهنا بافعال ايران اكثر من شعاراتها".

والمطلوب في رأيه ان "تكف ايران عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى وعن دعم مجموعات مسلحة"، مشددا على ان "دول الخليج لا تتدخل في شؤون ايران".

الهوة اذن تبدو عميقة. غير ان رضا ميرابيان، وهو سفير سابق لايران في الكويت، يلاحظ ان زيارة روحاني تشكل بارقة امل.
في هذا السياق، كتب في صحيفة اعتماد الايرانية الاصلاحية ان روحاني "يمكن ان يؤدي دورا اساسيا عبر تبديد سوء الفهم وتقليص التوتر وتوفير الامن والسلام والاستقرار في المنطقة".

المصدر : إيلاف