هادي: اليمن لن يستخدم للمساس بأرض الحرمين
هادي: اليمن لن يستخدم للمساس بأرض الحرمين

هادي: اليمن لن يستخدم للمساس بأرض الحرمين حسبما قد ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر هادي: اليمن لن يستخدم للمساس بأرض الحرمين .

مانشيت - ركــز الرئيس اليمني عبدربه منصورهادي أن اليمن لن يكون مرتعاً لإيران وأدواتها، أو يستخدم للمساس بأرض الحرمين الشريفين انطلاقاً من أراضيه.

واكـــــد على أن الشعب اليمني أثبت أن اليمن موطن وأصل العروبة، ولا يمكن أن يكون مستقراً للفرس أو لأي فكر دخيل على الإسلام الوسطي الذي تمثله اليمنيون طوال تاريخهم بينما عدا سنوات حكم «الأئمة المستبدين».

وجاءت بيانات هادي في كلمة وجهها للشعب اليمني بمناسبة عيد الأضحى، وتطرّق خلالها للاشتباكات التي شهدتها العاصمة صنعاء أخيراً بين ميليشيا الحوثي وعناصر المخلوع صالح.

ووعد سكان العاصمة بأن لا يتركهم فريسة سهلة وضحايا لصراع تحالف الشر.

تحالف تاريخي

وأخـبر الرئيس اليمني هادي في خطابه بمناسبة عيد الأضحى المبارك: «ها هو شعبنا الذي التف من حوله العرب في تحالف تاريخي تخت قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، يلقن الانقلابيين درسا قاسيا بأن اليمن لا يمكن ابدا ان يكون بيد ايران أو أدواتها، ويستحيل ان تسمح يوما باستهداف قبلة المسلمين أو المساس بأرض الحرمين الشريفين من على ترابه الطاهر.

وبرهن الرئيس هادي على وحدة الموقف والثبات تجاه قضايا الوطن المصيرية حتى يستعيد شعب اليمن مجده وعزته وانتصاراته في ربوع مناطقه ومحافظاته بفضل تلاحم أبناء المجتمع والمواقف الأخوية الداعمة للأشقاء في دول التحالف وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وكافة دول التحالف.

سلطة الكهنوت

ونوه إلى أن الغــارة التي تخوضها الشرعية الصباح «لإنهاء الانقلاب، ليست من اجل شخص رئيس الجمهورية، بل هي دفاع عن الثورة والجمهورية والدولة الاتحادية والأمن والاستقرار».

وزاد: نحن جميعاً شركاء في هذا الوطن، وفي الدفاع عنه، والانتصار له والحفاظ عليه، ولا اعتقد ان اليمنيين الاحرار والشجعان سيقبلون ان يفرض عليهم مدّعو الحق الالهي سلطتهم الكهنوتية المتخلفة، أو يعود نظام عائلي بائد للحكم وقد ثار عليه الشعب اليمني ودفع ثمنا غاليا من اجل هذا التغيير الذي قاده الشباب في 2011.

وتـابع: «ان الفـــــوز التي يحققها القوات الوطني الصباح في مختلف الجبهات تؤكد أننا ماضون في بناء اليمن الاتحادي الجديد الذي يـتم الإقصاء والتهميش والظلم ويحتكم للتوزيع العادل للسلطة والثروة ويستند لمبادئ الحكم الرشيد ويجد كل يمني من تهامة إلى المهرة ومن صعدة الى سقطرى ذاته وحقوقه، وتحفظ له مصالحه وطموحه».

خلافات الانقلابيين

أخـبر سكان محليون في العاصمة اليمنية صنعاء: إن ميليشيا حوثية مسلحة انتشرت بشكل كثيف وملحوظ، منذ يوم أمس الأول، في شوارع وأحياء صنعاء، دون معرفة سبب هذا الانتشار، الذي يأتي رغم الاعلان عن اتفاق هدنة وإزالة التوترات بين الميليشيا الانقلابية.

ولمح السكان، وفقا لـ«المشهد اليمني» بأن مسلحين حوثيين استحدثوا نقاطا جديدة في عدد من الشوارع الرئيسية والطرقات في العاصمة صنعاء بشكل لافت.

ويستمر التوتر بين طرفي الانقلاب في العاصمة صنعاء، مع عدم التزام الحوثيين باتفاق التهدئة ومواصلة هجومهم على المخلوع صالح، وتنفيذ اعتداءات على قياداتهم، وتشير الجهــات إلى أن المواجهة بين الطرفين باتت وشيكة ويمكن أن تندلع في أية لحظة.

تخوف السكان

واستقبل سكان العاصمة اليمنية صنعاء العيد هذا العام في ظل مخاوف في أوساط المواطنين من اندلاع احتكاكات بين طرفي الانقلاب بعد سلسلة أحداث بين الطرفين عقب فعالية احتفاء حزب صالح بذكرى تأسيسه في 24 أغسطس الأسبوع المــنصرم.

وتضاف المخاوف لدى الموطنين هذا العام بالتزامن مع أزمة إنسانية في ظل انقطاع الرواتب عن العاملين منذ قرابة سـنــــة، وأيضا انتشار وباء الكوليرا الذي يهدد السكان اليمنيين، بعد وفاة أكثر من ألفي فرد منذ ابريل المــنصرم، في تراكم للأزمات يعيشها المواطنون اليمنيون بسبب النتائج الكارثية لانقلاب الحوثي وصالح على السلطة الشرعية.

قائمة اغتيالات

وفي السياق، كانت مصادرداخل حزب المخلوع صالح قد أوضــحت أمس الأول عن إعداد ميليشيا الحوثي لقائمة تشمل اثنين وأربعين اسماً لقياديين وإعلاميين في حزب المؤتمر أعدتها الميليشيا لاغتيالهم في الفترة القادمة.

هذا وبلغت الخلافات ذروتها بين شريكي الانقلاب، حينما أفضت إلى مواجهات مسلحة قبل أيام بنقطة تفتيش المصباحي، والتي نتجت عن مقتل القيادي في حزب المؤتمر خالد الرضي.

وفضلا عن تسريب أسلحة ثقيلة لجنوب العاصمة صنعاء حيث معقل صالح، زادت ميليشيا الحوثي من كوادرها وعتادها المجنـــدين في تخوم جنوب العاصمة واستقدمتهما من طوق صنعاء.

برجاء اذا اعجبك خبر هادي: اليمن لن يستخدم للمساس بأرض الحرمين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم