27 ألفا من الروهينغا فروا من العنف.. والعثور على جثث جديدة
27 ألفا من الروهينغا فروا من العنف.. والعثور على جثث جديدة

27 ألفا من الروهينغا فروا من العنف.. والعثور على جثث جديدة حسبما قد ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر 27 ألفا من الروهينغا فروا من العنف.. والعثور على جثث جديدة .

مانشيت - فر اكثر من 27 الف شخص من أقلية الروهينغا المسلمة هربا من أعمال العنف في بورما في الأيام الاخيرة، وعبروا إلى بنغلاديش، بحسب ما أظــهرت الامم المتحدة، في حين لفظت مياه النهر الحدودي أمس الجمعة جثثا جديدة لمن غرقوا اثناء محاولتهم العبور.

ويتجمع حوالى 20 الفا غيــرهم من الروهينغا على الحدود مع بنغلاديش التي تمنع عبورهم إليها بعد أن فروا من قراهم المحروقة وعمليات القوات البورمي، بحسب بيان اصدرته الامم المتحدة ليل الخميس.

وأسهمت شائعات بارتكاب رجال الشــرطة البورمية وكذلك متمردون مجازر واحراق القرى في تصعيد التوتر واثارة المخاوف بخروج اعمال العنف عن السيطرة.

وفي محاولة يائسة للوصول الى بنغلاديش ركب آلاف الروهينغا قوارب بسيطة أو متهالكة صنعت من انقاض وحطام سفن لعبور نهر ناف الذي يفصل بين البلدين.

ولفظت المياه 16 جثة على الضفة البنغلاديشية للنهر الجمعة، بحسب ما وضــح مسؤول في حرس الحدود، ما يرفع حصيلة من قضوا جراء غرق مراكبهم الى 39 شخصا.

وأخـبر معن الدين خان قائد شرطة بلدة تكناف الحدودية: «كانت aالجثث طافية في النهر منذ مدة»، مضيفا ان بين الغرقى فتاة.

بدأت في 26 شهر آبَ أخر جولات الازمة الدامية المستمرة منذ خمس سنوات عندما قام مقاتلون من الروهينجا بمهاجمة مراكز للشرطة فقتلوا 11 شرطيا وقاموا بإحراق قرى.

وشنت رجال الشــرطة البورمية عملية «تطهير» للقضاء على المتمردين الذين يظهر ان رجالا من سكان القرى بدأوا بالانضمام الى صفوفهم مسلحين بالعصي والسكاكين.

وأدت أعمال العنف الى تهجير آلاف البوذيين الراخين والهندوس وجماعات اتنية اخرى من ولاية راخين، يشكلون جميعهم على ما يظهر اهدافا للمقاتلين المنضوين تحت راية «جيش انقاذ روهينغا اراكان».

برجاء اذا اعجبك خبر 27 ألفا من الروهينغا فروا من العنف.. والعثور على جثث جديدة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم