الحجاج يرمون جمرة العقبة بأول أيام العيد
الحجاج يرمون جمرة العقبة بأول أيام العيد

بدأ ضيوف الرحمن، الصباح الجمعة، بعد توجههم إلى منى برمي #جمرة_العقبة الصباح أول أيام عيد الأضحى المبارك، ومن ثم نحر الهدي، ثم الحلق أو التقصير، يليه التوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

في وقت سابق أن رمي الجمرات من الأعمال الرئيسية في الحج، ويرمي الحاج أول الجمرات يوم العيد، وهي الجمرة التي تلي مكة، ويقال لها جمرة العقبة والتي ترمى في أول أيام العيد، ابتداء من وقت الضحى وحتى غروب الشمس.

أما المتعجلون ممن شملتهم الأعذار فإنهم يسارعون برميها في النصف الأخير من ليلة النحر. وتُرمى الجمرات السبع التي كان الحاج قد جمعها من مزدلفة واحدة بعد واحدة ويكبر مع كل حصاة.

أما في أيام التشريق فيرمي الحاج ثلاث جمرات: الكبرى والوسطى والصغرى كل واحدة منهن بسبع حصوات، يكبر مع كل حصاة، وذلك لمن لم يتعجل.

أما إن لحق الحاج عجزٌ، أو مرضٌ، أو كانت به علّةٌ، أو حبسه شيءٌ عن الرمي في وقت الرمي الذي هو بين الزوال والغروب جاز له الرمي في الليل حتى بعد منتصف الليل.

وكشــفت الهيئة العامة للإحصاء الصباح نتائج إحصاءات الحج لهذا العام، حيث بلغ إجمالي عدد الحجاج أكثر من مليونين وثلاثمئة واثنين وخمسين ألف حاج (2,352,122)، بينهم مليون وسبعمئة واثنان وخمسون ألف حاج (1,752,014) من خارج المملكة، بينما بلغ إجمالي حجاج الداخل (600,108) حجاج.

وكان الحجاج قد توجهوا بعد غروب شمس أمس، التاسع من شهر ذي الحجة، إلى مشعر مزدلفة، بعد الوقوف على صعيد عرفات، وقضاء ركن الحج الأعظم.

وتعتبر النفرة من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة لأداء مناسك حجهم.

وبات الحجاج في مزدلفة، ثم توجهوا إلى منى بعد صلاة فجر الصباح، عيد الأضحى، لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي.

المصدر : جرآءة نيوز