تقرير تربوي يكشف النتائج الكارثية على التعليم في اليمن
تقرير تربوي يكشف النتائج الكارثية على التعليم في اليمن

تقرير تربوي يكشف النتائج الكارثية على التعليم في اليمن

مانشيت نقلا عن حضارم نت ننشر لكم تقرير تربوي يكشف النتائج الكارثية على التعليم في اليمن .

مانشيت - أوضــح تقرير حديث لمركز الدراسات والإعلام التربوي بمحافظة تعز أن 1400 مدرسة في اليمن مغلقة جراء الحرب التي تشنها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية منذ مطلع العام 2015م .

واستعرض المركز في تقريره النتائج المترتبة على العملية التعليمية في مختلف المحافظات.. مشيراً إلى أن 78 بالمائة من المدارس المغلقة متضررة بشكل جزئي أو كلي و22 بالمائة محتلة عسكريا أو تستخدم لايواء نازحين وأن هذه المشكلة أدت إلى هبوط نسبة الالتحاق بالتعليم بنسبة 3بالمائة مقارنة بالعام العام 2016 ما ساعد في زيادة عدد الاطفال خارج المدرسة.

وبرهن التقرير أن عدد الاطفال خارج المدرسة منذ بداية الحرب حتى الآن يصل إلى مليون و أربعمائة طفل في سن التعليم العام إضافة إلى مليون وسبعمائة طفل قبل الحرب ما تسبب في عدد الاطفال خارج المدرسة إلى ثلاثة ملايين ومائة ألف طفل بينما وصلت نكبات الإعتداء على المدارس في أثناء الدوام المدرسي منذ بداية الحرب 32 حادثة اعتداء على مدراس في مختلف محافظات الجمهورية .

وسجل التقرير 16حادثة قتل لأطفال وهم في طريقهم من وإلى المدرسة من قبل المليشيا الإجرامية .

وأَرْشَدَ الى انه لم يعتبر نشر الافكار الطائفية داخل المدارس يقتصر على الانشطة اللاصفية الموجهة بل تعدى الامر إلى اقدام الحوثيين على تعديل المناهج المدرسية على أساس طائفي ،صاحب و يصاحب ذلك فتح مراكز تعليم ديني طائفي في المساجد و فتح مراكز صيفية في المدارس للغرض ذاته ، إضافة إلى حالة التعبئة العامة و الشحن الطائفي عبر وسائل الاعلام ما يجعل المدرسة الرسمية، التي من المفترض أن تكون صرحاً يعزز قيم المواطنة والتعايش والسلام و التنمية مكاناً للتعبئة الطائفية .

وأخـبر المركز في تقريره" أن نسبة النزوح المرتفعة في صفوف الطلبة التي تزيد على 19من إجمالي الطلبة البالغ عددهم 6ملايين طالب وطالبة تمثل وأحدا من أبرز المخاطر المهددة بحرمانهم من مواصلة تعليمهم، وهناك وأحد من كل إثنين من الاطفال النازحين اي النصف لم يتلقى أي تعليم رغم بقاء الكثير منهم على قيد المدرسة ".

وتـابع" ورغم تعدد التحديات التي تواجه التعليم فقد كان لتوقف مرتبات 70 بالمائة من المعلمين منذ 10 اشهر تأثيرا مباشرا على العملية التعليمية حيث تلقى ما يقارب أربعة ملايين ونصف المليون طفل فقط من الساعات الدراسية التي حصل عليها زملاؤهم في المحافظات الخاضعة للحكومة الشرعية".

وألمح التقرير إلى أن متوسط مرتبات المعلمين المتوقفة خــلال الــ 10 الاشهر المــنصرمة 102 مليار ريال وهو ما يمثل تأثيرا ليس فقط على التعليم بل على الوضع المعيشي والاقتصادي بشكل سـنــــة .

برجاء اذا اعجبك خبر تقرير تربوي يكشف النتائج الكارثية على التعليم في اليمن قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : حضارم نت