مباحثات مصرية أمريكية حول «تطورات الأوضاع في ليبيا»
مباحثات مصرية أمريكية حول «تطورات الأوضاع في ليبيا»

أجرى رئيس أركان القوات المصري محمود حجازي، الصباح الخميس، مباحثات مع قائد القيادة الإفريقية الأمريكية توماس وولدهوسر، وسفير الولايات المتحدة في ليبيا بيتر بودي، حول تطورات الأوضاع على الساحة الليبية.

ووفق بيان للجيش المصري، تناول اللقاء "تبادل الرؤى تجاه تطورات الأوضاع على الساحة الليبية، والجهود الإقليمية والدولية الرامية لتحقيق الوفاق بين كافة الأطراف الفاعلة".

وبرهن رئيس أركان القوات المصري، اهتمام بلاده على أهمية تنسيق الجهود واستغلال النجاحات التي تحققت حتى الآن، للوصول إلى حلول تحقق طموحات الشعب الليبي.

وأشاد وولدهوسر وبودي بـ"الجهود المصرية المبذولة للخروج من حالة الإنسداد السياسي الحالي في ليبيا". كذلك أكدا على أهمية التنسيق لخلق أفق سياسي يجمع مختلف القوى الفاعلة في ليبيا لتحقيق أمن واستقرار البلاد، حسب البيان ذاته.

والأحد المــنصرم، بحث رئيس الأركان المصري، مع الجنرال الليبي خليفة حفتر "مسارات التحرك المستقبلي" للأزمة الليبية.

والأسبوع المــنصرم، شهدت مصر لقاءات على مدى 3 أيام مع وفدين ليبيين من برقة (شرق)، ومصراتة (غرب) "لإنهاء حالة الانقسام وترسيخ المصالحة الوطنية في ليبيا".

وأخـبر القوات المصري، آنذاك، إن الوفدين الليبيين توافقا على 4 ثوابت وهي: تعزيز المصالحة الوطنية، ومكافحة كافة أشكال التطرف والإرهاب، وإقامة دولة مدنية ديموقراطية حديثة، وتهيئة مناخ مناسب للتهدئة عبر وسائل الإعلام لوقف حملات التأجيج والفتنة.

وبوتيرة شبه متواصلة، تستقبل دول جوار ليبيا، وعلى رأسها مصر والجزائر وتونس، وفودًا رسمية وسياسية وعسكرية ليبية من مختلف التوجهات، في مضمار وساطات لحل الأزمة بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

ومؤخرًا، عقد رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، اجتماعًا، مع حفتر في باريس بوساطة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اتفقا خلاله على وقف إطلاق النار، وتنظيم انتخابات عامة بحلول ربيع 2018.

وتعيش ليبيا أزمة سياسية تتمثل بوجود 3 حكومات متصارعة، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما "الوفاق الوطني"، و"الإنقاذ"، إضافة إلى "المؤقتة" بمدينة البيضاء (شرق)، التي انبثقت عن برلمان طبرق.

المصدر : مصر العربية