جيش "عربي سوري" أم ميليشياوي متعدد الجنسيات؟
جيش "عربي سوري" أم ميليشياوي متعدد الجنسيات؟

جيش "عربي سوري" أم ميليشياوي متعدد الجنسيات؟ مانشيت نقلا عن جي بي سي نيوز ننشر لكم جيش "عربي سوري" أم ميليشياوي متعدد الجنسيات؟ .

مانشيت - مانشيت:- نشر صحفـــي موالي لقوات النظام على حسابه في موقع التواصل "تويتر" صورة ظهرَ فيها عنصر روسي وآخر أفغاني وآخر من ميليشيات الدفاع الوطني "لواء الباقر" في منطقة السخنة في البادية السورية، لتوضح المعنى الحقيقي للسيادة الوطنية ولحقيقة "القوات العربي السوري".

ويظهر في الصورة عنصر روسي، وأفغاني، وعراقي، وعنصر يواصل لميليشيا لواء الباقر، ما يدل على أن جيش النظام اختفى في سوريا بشكل شبه كامل لصالح جيوش وميليشيات دول أخرى. 

وتعرض جيش الأسد لموجات كبيرة من الانشقاقات خاصة على مستوى المجندين والرتب العسكرية الصغيرة، كذلك امتنع السوريون عن تأدية "الخدمة الإلزامية" في جيش النظام، ما أفقده معظم كوادره البشرية، فلجأ إلى فتح أبواب سوريا أمام الميليشيات الطائفية لتعويض هذا النقص الكبير في العناصر. 

وسبقت إيران الجميع في التدخل بسوريا لصالح نظام الأسد، بداية عبر ميليشيا حزب الله اللبناني الذي يواصل لولاية الفقيه، ثم عبر ميليشيات إيرانية طائفية وأخرى عراقية تحت شعارات طائفية.

ولم تكتف إيران في إرسال المليشيات الطائفية، بل اعترفت رسميا بإرسال قوات نظامية في نَيْسَــانَ/أبريل 2016، تحت اسم مستشارين عسكريين من اللواء 65 التابع للقوات البرية الإيرانية والذي يعرف عناصره باسم ذوي "القبعات الخضر"، وبدأت مشاركتها الفعلية عبر المستشارين المجنـــدين منذ انطلاقة الثورة السورية ضد بشار الأسد. 

أما روسيا فتدخلت بشكل مباشر إلى جانب نظام الأسد، في 30سِبْتمــبَرُ/أَيْــلُولُ 2015، حيث كان لطيران الروسي الدور الأكبر في أعانَه معارك النظام التي استعاد فيها السيطرة على مناطق بريف اللاذقية وفي ريف حماة، إضافة إلى الهجوم على حلب الشرقية واستعادة السيطرة عليها من قبل النظام، كذلك شارك الطيران الروسي في قصف ريف دمشق ومهد له السيطرة على أجزاء واسعة منه، وكذلك يشارك في قصف درعا، وإضافة لمشاركة سلاح الجو الروسي يشارك خبراء وعساكر روس النظام بالعمليات على الأرض ضد الثوار، واستخدمت روسيا حق النقض "الفيتو" في مجلس الشرطـــة لإفشال مشاريع قرارات أميمة ضد نظام الأسد.

وما يدل على حجم الدور الروسي والإيراني في منع سقوط النظام، هو السجال الذي دار منذ أشهر بين الطرفين في من له الفضل بينهما في الحفاظ بمنع سقوط النظام، خاصة وأن الثوار كانوا على أبواب مدينة دمشق قبل بدء التدخل العسكري الروسي، رغم آلاف العناصر من الميليشيات الإيرانية التي لم تفلح في منع وصول الثوار إلى قلب دمشق.

المصدر: بلدي نيوز

برجاء اذا اعجبك خبر جيش "عربي سوري" أم ميليشياوي متعدد الجنسيات؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز