دراسة دولية: النظام القطري تحاصره التشوهات والأفكار الشاذة
دراسة دولية: النظام القطري تحاصره التشوهات والأفكار الشاذة

دراسة دولية: النظام القطري تحاصره التشوهات والأفكار الشاذة حسبما قد ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر دراسة دولية: النظام القطري تحاصره التشوهات والأفكار الشاذة .

مانشيت - ركـــزت دراسة عالمية حديثة أن كل أوجه القصور والتشوهات التي انتهى إليها مشروع الإسلام السياسي انعكست في التناول المذيـــــع الإخواني وإعلام الجزيرة في أزمة مكافحة إرهاب الدوحة، مشيرة إلى أن هذا التيار ليس على استعداد مطلقًا لرؤية الواقع كذلك هو، وحتى خسائره الواضحة في مؤشرات ظاهرة تؤكد شذوذ أفكاره، لافتة إلى أنها بالنسبة له مؤشرات على قرب النصر، وأن ذلك يجعله لا يحلل أسباب انتكاساته وهزائمه مطلقًا لأنه ليس لديه وقت مع قفزاته المستمرة للأمام هربًا من السلطات أو الواقع، وهو لا يستفيد من أي خطأ.

مواجهة وتجفيف

وأخـبرت الدراسة إن ما يمكن طرحه من أفكار لمواجهة وتجفيف هذا النمط من الإعلام هي أفكار لا تتعلق بجوانب فنية ومهنية «رغم أنه يمكن إيراد العشرات منها»، فأمام ماكينة الجزيرة وقنوات التحريض، تسقط كل الرهانات على تصحيح الاختلالات المهنية، لأن المسألة تتجاوز المهنية، ذلك أن ما يساعد إعلام الجزيرة أنه يدور في فلك مشروع سياسي وديني أكبر، تشتغل عليه منذ عقود قوى وشبكات وحواضن دينية وسياسية متعددة الأشكال والأوجه في مختلف البــلدان، وهو أمر لا يجعل خوض الغــارة مع هذا النمط من الإعلام منحصرًا في اطـار المهنية.

وأَرْشَدَت إلى أن كل ذلك يجعل كسب الغــارة مع الجزيرة ونسخها وطبعاتها التركية يرتكن بالأساس على خوض الغــارة الأكبر لأجل استنهاض الوضع العربي العام.

أخطاء التحالفات

القطرية

وعن كيفية تحسين الإدارة الإعلامية للأزمة مع قطر؟ أَرْشَدَت الدراسة إلى أن النقطة الأساسية التي أوضــحت عنها الأزمة، هو أنه على الرغم من تشوهات وأخطاء مشروع التحالف القطري- الإخواني، واستغلاله أوضاع الواقع العربي كأرضية يوظفها في نشر أفكاره ودعايته، إلا أن استمرار هذا التحالف يعني استمرار انقسام عقلي ووجداني في الشخصية العربية، وهو ما يعني أيضًا استمرار احتضان قطر لمشروع لن يهدأ له بال إلا إذا إِخْتَتَمَ الانقضاض على البــلدان والمجتمعات، وهو مشروع يوظف الوضع العربي ويستغله لأجل استمرار الوجود، ولا يمكن مواجهة هذا المشروع إلا بأفكار جديدة وعلى خطوط متوازية تخرج إعلام البــلدان الأربع من إسار السراديب والحواري الإعلامية. ودعت دراسة د. معتز سلامة،رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية ومدير برنامج الخليج العربي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بعنوان «كيف يمكن مواجهة إعلام «الجزيرة»؟ ـ الإعلام العربي إلى عدم حصر نفسه في الرد على مشروع قطر والجزيرة، وإنما إطلاق التفكير بخصوص سبل مواجهة «غول» الإعلام الأيديولوجي ومقولاته المعززة للكراهية والتحريض،من خــلال خوض مواجهة لا متماثلة،،مشيرة إلى أن هذا النمط من الإعلام سوف يستمر طويلا،لافتة أنه حتى لو افترضنا أن الأمير تميم قرر اتمام تحالفه مع الإخوان والرضوخ للشروط الـ13 وإغلاق القناة، فإن هذا الإعلام نفسه سينقلب عليه، وقد يواجهه بأضعاف المرات مما يواجه به الرباعي العربي الآن، لأن هذا الإعلام أصبح يدور في شبكة مفاهيم مغلقة لا تسمح بدخول أفكار جديدة داخل الجيتو العقائدي الخاطئ.


برجاء اذا اعجبك خبر دراسة دولية: النظام القطري تحاصره التشوهات والأفكار الشاذة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة المدينة