الجيش يفتح باب التجنيد
الجيش يفتح باب التجنيد

أظــهر رئيس مديرية شؤون الأفراد في القوات المسلحة الأردنية- القوات العربي، العميد الركن عبد الله الحسنات، عن فتح باب التجنيد في صفوف القوات المسلحة للذكور من الناجحين للصف الاول ثانوي، بينما سيتم تجنيد الإناث حسب الطلب.

وفي حديث لبرنامج هنا الأردن على راديو ( جيش إف إم ) الذي يقدمه الزميل ابراهيم الصمادي، دعا العميد الحسنات الراغبين بالتجنيد في صفوف القوات المسلحة لمراجعة مركز التجنيد في "خو".

وأظــهر العميد الحسنات أن القوات المسلحة ستبدأ بصرف إكراميات عائلات الشهداء من المحافظات تسهيلاً عليهم.

ودعا العميد الحسنات الأفــــــراد الذين تقدموا بطلبات لإعادة الاستخدام في القوات المسلحة لمراجعة مديرية شؤون الأفراد، مشيراً لوجود نحو ألفي طلب إعادة استقدام في صفوف القوات المسلحة.

وتحدث العميد الحسنات خــلال اللقاء عن مكتب شؤون المتقاعدين المجنـــدين والمحاربين القدامى الذي جرى استحداثه مؤخراً، فأوضح أن إفتتاح هذا المكتب يأتي استمراراً لما دأبت عليه القوات المسلحة بتوجيهات من جلالة القائد الأعلى ومتابعة من رئيس هيئة الأركان بتقديم كل أشكال الرعاية والدعم للمتقاعدين المجنـــدين الذين قدموا التضحيات في سبيل الوطن.

وفسر أيضاً أن المكتب جزء من منظومة القيادة العامة للقوات المسلحة، ويتبع مديرية شؤون الأفراد، والعاملين كافة في المكتب هم منتسبو القوات المسلحة في القوات، ويتعامل المكتب مع الرتب كافة من المتقاعدين وهو على مسافة واحدة من الجميع.

كذلك أبان أن المكتب الذي يمنح خدماته لمتقاعدي القوات المسلحة فقط من الضباط والأفراد، يشتغل على منح الخدمات والتسهيلات لهم من خــلال التواصل مع مختلف مؤسسات وأجهزة الدولة على سبيل المثال مؤسسة المتقاعدين المجنـــدين، مؤكداً أن المكتب ليس بديلاً عن مؤسسة المتقاعدين.

وتحدث العميد الحسنات عن التجهيزات التي جرى توفيرها في المكتب لتقديم اهم الخدمات للمتقاعدين، فأشار الى ان المكتب يحتوي على أجدد أجهزة الاتصال، وانه ومنذ تأسيسه جرى ربطه مباشرة بمركز التجنيد في "خو" لسرعة إنجاز العمل، مشيراً إلى أنه ومستقبلاً سيتم ربط المكتب إلكترونياً مع دوائر ومؤسسات أخرى على سبيل المثال دائرة الاحوال المدنية ومؤسسة الإسكان العسكري وغيرها.

وأخـبر العميد الحسنات إن هدف المكتب منح المساندة والخدمات للمتقاعدين العسكرين، غير أنه ارْشَدَ إلى أن معظم الطلبات التي تأتي من المتقاعدين هي للتوظيف، موضحاً انه يوجد 210 آلاف متقاعد عسكري ومن الصعب جداً تلبية مطالبهم المتعلقة بالتوظيف، مشيراً إلى أن القوات المسلحة تعيد استخدام أصحاب الكفاءات من المتقاعدين في مهن محددة.

وبرهن العميد الحسنات أن القوات المسلحة تشتغل على توفير ما تستطيعه ضمن الإمكانيات والموازنة المحدودة.

ودعا مختلف الجهات في القطاعين العام والخاص لدعم المتقاعدين المجنـــدين، مؤكداً ان دعمهم لا يقع فقط على كاهل القوات المسلحة.

وأَرْشَدَ العميد الحسنات إلى أن رئيس هيئة الاركان المشتركة النـــــــادي الركن محمود فريحات، يولي اهتماماً كبيراً بالمتقاعدين المجنـــدين، وانه أمر بإجراء الكثير من الدراسات معظمها يتعلق بقضايا المتقاعدين المجنـــدين.

المصدر : جرآءة نيوز