القوات العراقية تحرر مناطق جديدة بالموصل القديمة من سيطرة «داعش»
القوات العراقية تحرر مناطق جديدة بالموصل القديمة من سيطرة «داعش»

استعادت القوات العراقية، الجمعة، مناطق جديدة بالمدينة القديمة في الجانب الغربي للموصل " شمال" من هيمنة تنظيم الدولة "داعش"، لتضيق الخناق على مسلحي التنظيم في المدينة.

وأخـبر الملازم أول في القوات العراقي فائق ضرغام السامرائي، لـ"الأناضول"، إنَّ القوات استعاد حي الفاروق الثانية في الموصل القديمة من قبضة تنظيم "الدولة"، بينما حرَّرت قوات مكافحة الإرهاب "قوات نخبة بالجيش" سوق الشعارين، ومنطقتي النبي جرجيسن وعبد خوب، في المدينة ذاتها.

ويأتي هذا التقدُّم بعد يومٍ من استعادة جامع "النوري الكبير" في المدينة القديمة، الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم التنظيم المتطرف أبو بكر البغدادي في 2014.

بدوره، ذكر الملازم في قوات "الرد السريع" التابعة لوزارة الداخلية طلال الجبوري أنَّ مسلحي تنظيم "الدولة" يدافعون عن آخر معاقلهم بالمدينة القديمة بالموصل.

وأَرْشَدَ إلى أنَّ القتال بات ينحصر في المناطق المحاذية لنهر دجلة، الذي يعبر وسط الموصل ويشطرها إلى نصفين.

ونبه إلى أنَّ سبعةً من الجنود العراقيين قتلوا خــلال معارك الأمس، مقابل مقتل 23 مسلحًا من تنظيم "الدولة" على الأقل.

وفسر الضابط العراقي أنَّ القوات العراقية تواصل إجلاء المدنيين من مناطق النزاع إلى الأحياء الآمنة في جنوبي الموصل، تمهيدًا لنقلهم إلى مخيمات النازحين.

وما تبقى من المدينة القديمة، إضافةً إلى جيب صغير في حي الشفاء "شمال"، يشمل مجموعة أبنية طبية، هو كل ما بقي لتنظيم"الدولة" في الموصل، ثاني أكبر مدن العراق.

وبدأت القوات العراقية حملة عسكرية لتحرير الموصل في تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ المــنصرم، واستعادت الشطر الشرقي منها في كَــانُونُ الثَّانِي المــنصرم، بعد معارك شرسة، وشنَّت اقتحامًا جديدًا في شُبَـــاطُ المــنصرم، لاستعادة الشطر الغربي من المدينة.

ويقول قادة القوات العراقي إنَّ أيامًا قليلةً تفصلهم عن إعلان النصر النهائي على تنظيم "الدولة" في الموصل باستعادة السيطرة على كامل المدينة.

المصدر : مصر العربية