الحديدة: تجدد المعارك على وقع حراك غريفيث
الحديدة: تجدد المعارك على وقع حراك غريفيث

الحديدة: تجدد المعارك على وقع حراك غريفيث

مانشيت نقلا عن حضارم نت ننشر لكم الحديدة: تجدد المعارك على وقع حراك غريفيث .


مانشيت - تتسارع وتيرة التحركات الدبلوماسية الرامية إلى تحريك المسار السياسي المعطّل منذ نحو من عامين في اليمن، انطلاقاً من الحديدة، التي يظهر أنها قد تتحول إلى عنوانٍ لأي صفقة سلام أو نقطة لاستئناف الحرب، في ظل الجهود التي يبذلها المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، بجولات مكوكية بين أبرز العواصم المعنية، وحمل أجدد ما توصل إليه للتفاوض مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) في صنعاء. وفي غضون ذلك، تجددت الغارات الجوية والقصف المدفعي المتبادل بين الحوثيين والقوات الحكومية قرب مطار الحديدة.


وعزّز الحوثيون تحصيناتهم في مدينة الحديدة، مستغلين تعليق القوات الحكومية هجومها بانتظار نتائج محادثات مبعوث الأمم المتحدة في صنعاء، في وقت قتل فيه 54 شخصا في غارات جوية جنوب المدينة المطلة على البحر الاحمر. وأخـبر سكان في مدينة الحديدة لوكالة "فرانس برس" إن "الحوثيين حفروا عشرات الخنادق الجديدة وسط شوارع رئيسية وفرعية، وحولوا حاويات نفايات ومجسمات خرسانية إضافية إلى عوائق". وبحسب مصادر في القوات الحكومية، فإن "تعزيزات عسكرية للمتمردين الحوثيين وصلت إلى مدينة الحديدة. كذلك استقدمت القوات الحكومية تعزيزات إضافية إلى مواقعها عند الأطراف الجنوبية للمدينة". وأوضحت الجهــات أن "الطرفين يستعدان لخوض مواجهات جديدة بعد أيام من الهدوء".

وبينـت مصادر يمنية قريبة من الحوثيين لـ"العربي الجديد"، بأن "شرط الانسحاب من مدينة الحديدة ومناطق المحافظة استجابة للجهود الدولية، لا يزال مرفوضاً من قبل الجماعة، في مقابل التشديد المتواصل من الحكومة اليمنية والتحالف، على أن الفرصة الممنوحة للمبعوث الأممي تتمحور حول جهود الانسحاب غير المشروط للحوثيين من الحديدة، وإن كانت مسألة رفض أي شروط، خاضعة للتفاوض، إذا ما كان التفاهم يؤدي إلى انسحاب سلمي يجنب المدينة التي يقع فيها الشريان الذي يغذي الملايين، معركة تهدد بآثار مجهولة العواقب على الوضع الإنساني، كذلك تقول الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية".

وأوضــح مصادر أن "الجديد هو السعي لتأجيل الحل إلى المفاوضات، فيبقى الحوثيون مسيطرين على مدينة الحديدة، وربما يسلمون الميناء لمراقبين أممين، على أن تبقى قوات الشرعية في مناطق سيطرتها. ثم يُبحث موضوع الانسحاب خــلال المفاوضات، ووفق المعلومات المتداولة، من مصادر قريبة من الحوثيين وفي بيانات المبعوث الأممي، فإن الهدف هو تمديد التهدئة لتصبح الحديدة أحد مواضيع المفاوضات". ويتمحور التفاوض حالياً حول ما إذا كان الحوثيون سيقبلون بتنازلات كافية لمواصلة التهدئة، أو أن التحالف والشرعية يقبلون بتمديد التهدئة إلى المفاوضات. والمؤكد من مصادر موثوقة هو أن الحوثيين لم يبدأوا بعد بتقبّل فكرة الانسحاب من الحديدة، وأن الحكومة والتحالف لم يبديا إلى الآن قبولاً بمسألة تسليم الميناء فقط.

وعلى الرغم من أن فرص المبعوث الأممي المتواجد في صنعاء، بإقناع الحوثيين بالقبول بالمطالب الحكومية الخاصة بالانسحاب، تظهر ضعيفة، إلا أن غريفيث يسعى، وفقاً للتسريبات السياسية، إلى الوصول بالأطراف المختلفة إلى نقاط التقاء حول استئناف المفاوضات السياسية من خــلال جولة مشاورات يرتب لعقدها في الأسابيع المقبلة، مع أخذ ضمانات باستمرار توقف العمليات العسكرية المتعلقة بالتقدم نحو مدينة الحديدة والميناء. وهو ما يعني في حال التزام الأطراف المختلفة، استمرار الوضع العسكري بالاشتباكات المتقطعة والتهدئة، كذلك هو الحال منذ أكثر من أسبوع.

 


ومثلما أن التصعيد في الساحل الغربي كان ولا يزال، المحور الأهم، الذي ستترتب عليه موافقة الأطراف من عدمها على الدخول بمحادثات قريباً، وفي ظل رؤية تأجيل حل الحديدة إلى المفاوضات المرتقبة، والتي لمّح إليها أيضاً المبعوث الأممي في بيانات سابقة إضاقة إلى مصادر قريبة من الحوثيين، فإن المؤشرات تعزز تحول الحديدة إلى عنوان محوري للصفقة التي يمكن أن تنتهي بها المفاوضات بترتيبات تتعدى الوضع في المحافظة إلى مختلف مناطق المواجهات بالبلاد، في حال نجاحها، أو تكون النقطة التي تُستأنف منها العمليات العسكرية بصورة أعنف، إذا ما فشل المتحاورون بالوصول إلى حل. والأخير هو ما حدث في الجولات السابقة التي رعاها المبعوث السابق، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، على مدى ما يزيد عن ثلاث سنوات.

من زاوية أخرى، وفيما يتعلق باستئناف المفاوضات ذاتها، تظهر تحركات غريفيث على مدى الأسابيع المــنصرمة، دعماً دولياً قوياً يتمتع به، تمكن على ضوئه، من فرض وقف العمليات العسكرية نحو الحديدة ولو مؤقتاً. ويعزّز هذا الانطباعَ العددُ الكبير من الزيارات التي قام بها غريفيث إلى صنعاء وعدن وعواصم دول المنطقة المعنية خــلال الأسابيع الأخيرة. كل هذا يصبّ في اتجاه احتمال ذهاب طرفي النزاع إلى مشاورات قريبة، الأمر الذي لا تعزز التطورات الميدانية ومجمل التعقيدات السياسية إمكانيته، بقدر ما يعتمد على الضغط الدولي وعلى الترتيبات المؤقتة، في حال نجاح المبعوث الأممي بإبرامها بخصوص الحديدة.

وكان المبعوث الدولي قد شرع منذ أبريل/نَيْسَــانَ المــنصرم بإعداد خطة السلام المقترحة والإطار العام للمفاوضات، وكان من المقرر عرضها على مجلس الشرطـــة الدولي، منتصف تَمُّــوزُ/يُــولِيُوُ المــنصرم. وتفيد التسريبات، بأنها لا تبتعد عن الخطوط العريضة، التي تضمنتها مبادرة سلفه، وجاءت تطورات الحديدة لتخلط الأوراق وتفرض ذاتها كأولوية على ما دونها من الملفات.

الجدير بالذكر، أنه ومنذ تصاعد الحرب في اليمن في شهر آذَار/مَــارَسَ 2015، انعقدت ثلاث جولات من المشاورات بين الأطراف اليمنية (وفدي الحكومة والحوثيين وحلفائهم)، الأولى في جنيف في تَمُّــوزُ 2015 والثانية في بيال السويسرية في كَانُــونُ الْأَوَّلِ/ديًسمبــرُ من العام نفسه، وما إن انتهتا حتى بدأت موجة جديدة من التصعيد العسكري. غير أن الجولة الأبرز، والتي تخللتها أكبر هدنة، كانت في الفترة من أبريل/نَيْسَــانَ وحتى أغسطس/آب 2016، تتيـح لها من عوامل النجاح، ما قد لا يتوفر بعد الصباح. لكن النهاية كانت مخيبة للآمال، وتكاد تكون النتيجة الوحيدة الإيجابية، هي وضع الخطوط العامة المقترحة لأي مفاوضات مرتقبة، بتقسيمها إلى شقين سياسي وأمني.

إلى ذلك، فإن الحديدة هي الأخرى، كانت محور مبادرة قدمها المبعوث الأممي السابق خــلال سـنــــة 2017، تقضي بتسليم إدارة ميناء الحديدة إلى طرف ثالث، وهو ما رفضه الحوثيون ثم عادوا للقبول به، عقب التصعيد الأخير، إلا أن السقف بالنسبة للحكومة اليمنية، بات مرتفعاً ويشمل الانسحاب الكامل لمسلحي الجماعة، ومن المتوقع أن تشهد الأسابيع المقبلة، تطورات حاسمة، في كلا الملفين: الحديدة وإطلاق جولة جديدة من المفاوضات.

برجاء اذا اعجبك خبر الحديدة: تجدد المعارك على وقع حراك غريفيث قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : حضارم نت