عشرات القتلى بانفجار «هائل» في الحي الدبلوماسي بالعاصمة الأفغانية
عشرات القتلى بانفجار «هائل» في الحي الدبلوماسي بالعاصمة الأفغانية
قتل 80 شخصًا على الأقل، وأصيب أكثر من 300 بجروح، في اقتحام بشاحنة مفخخة هزَّ الحي الدبلوماسي المحصن بكابول في ساعة ازدحام صباح أمس، حسب وزارة الصحة الأفغانية.

وأخـبر متحدث باسم الوزارة، وحيد مجروح: «للأسف زادت الحصيلة إلى 80 قتيلًا وأكثر من 300 جريح، بينهم الكثير من السيدات والأطفال»، محذرًا من أن الأعداد مرشحة للارتفاع مع تواصل انتشال الجثث من تحت الأنقاض. ونفت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم. وأخـبر ذبيح الله مجاهد المتحدث باسمها في بيان إن مقاتلي الحركة لم يكن لهم دور في التفجير وإن الحركة تدين على سبيل المثال هذه الهجمات غير الموجهة التي يسقط فيها ضحايا مدنيون.

الإمارات تدين الهجوم وتعلن تضامنها

من طرفها كشــفت وزارة الخارجية الإماراتية إصابة مبنى سفارتها في العاصمة الأفغانية جراء الهجوم، مؤكدة عدم إصابة أي من دبلوماسييها أو العاملين في سفارتها.

ودانت الوزارة في بيان نشرته وكـــالة الأخــبار الرسمية «الانفجار الإرهابي» الذي أخـبرت إنه «تسبب في بعض الأضرار المادية في مبنى سفارة الدولة»، مشيرة إلى أنها «اطمأنت على سلامة الدبلوماسيين والعاملين في السفارة».

كذلك أعربت عن تضامن دولة الإمارات العربية المتحدة مع أفغانستان «والوقوف إلى جانبها من أجل القضاء على عناصر الإجرام و الإرهاب»، مشددة على «موقف الإمارات الثابت الرافض للإرهاب بكل صوره وأشكاله»

تضرر سفارتي ألمانيا وفرنسا

من جهته، أخـبر وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابرييل أن موظفين بالسفارة الألمانية في كابول أصيبوا في الانفجار، كذلك قُتل أحد حراس الشرطـــة الأفغان. من طرفها، كشــفت الوزيرة الفرنسية المكلفة بالشؤون الأوروبية بوزارة الخارجية، مارييل دو سارنيز، أن السفارة الفرنسية في كابول تضررت في الهجوم، دون سقوط ضحايا فرنسيين.

الخارجية: تضرر مبنى السفارة المصرية وإصابة حارس في انفجار كابول

أخـبرت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن الانفجار الذي وقع في الحي الدبلوماسي بالعاصمة الأفغانية أجدد أضرارًا كبيرة بمبنى السفارة المصرية وسكن السفير، وأسفر عن إصابة أحد حراس أمن السفارة. وتحدث بيان الخارجية المصرية إن القاهرة «تدين بأشد العبارات» الانفجار ، وتتابع تداعيات الحادث على مدار الساعة للاطمئنان على أعضاء السفارة المصرية وتقييم الأضرار.


المصدر : جريدة المدينة