وزير الخارجيه الألماني: الجولة الجديدة من المفاوضات السورية خطوة مهمة
وزير الخارجيه الألماني: الجولة الجديدة من المفاوضات السورية خطوة مهمة

ركــز وزير الخارجية الألمانية زيجمار جابرييل أن الجولة الجديدة من محادثات السلام بخصوص سورية والتي انطلقت أمس في جنيف، تعتبر خطوة مهمة على الطريق، مشيرا إلى أنه من الجيد نجاح المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا في جمع الأطراف المعنية إلى جنيف.

ورأى أنه من الملح حاليا تحقيق تقدما في المحادثات بين النظام السوري والمعارضة في جنيف، خاصة بعد الانقطاع الذي دام طويلاً، لافتا إلى أهمية أن تجتمع الأطراف مرة أخرى قبل شهر رمضان.

وأخـبر إنه يتعين على كافة الأطراف المشاركة العمل على وقف إطلاق النار، وأن يتسم بالصلابة والفعالية في كل أرجاء سوريا، والسعي في الوقت ذاته من أجل تحريك عملية سياسية حقيقية وجادة تخت قيادة الأمم المتحدة.

وتـابع ” لا يمكن أن يجد هذا الصراع نهايةً له إلا إذا تم التوصل إلى حل سياسي راسخ يتعلق بتشكيل حكومة انتقالية وهياكل دستورية مستقبلية لسوريا”.

وفي وقت سابق أن هناك 4 مجموعات من القضايا، وهي المجموعات ذات العلاقة بالحكومة والانتخابات والدستور ومكافحة الإرهاب، وكل مجموعة من هذه المجموعات الأربع تستحق ليس فقط إيلاء اهتمام خاص، بل من المتوقع أن تكون هناك مناقشات حادة جدا، نظرا لمواقف الأطراف المعنية والتي غالبا ما لا يمكن التوفيق بينها.

وفي سياق آخر، دعا وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل تركيا إلى منح تنازلات بينما يخص خلاف قاعدة انجرلك حول حظر زيارة نواب من البرلمان الألماني (بوندستاج) للقوات الألمانية في قاعدة “إنجرليك” الجوية التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في تركيا.

وأخـبر جابريل - في بيانات لصحيفة “نويه أوسنابروكر” الألمانية الصادرة الصباح الأربعاء “ليس بوسعي سوى أن آمل أن تغير الحكومة التركية رأيها خــلال الأيام المقبلة، وإلا لن يسمح البرلمان الألماني بالتأكيد بتواجد الجنود في تركيا”.

وتـابع جابرييل” أنه عندما يُسجن مواطنون ألمان بصورة متكررة في تركيا لاتهامات لا يمكن تفهما، ولا يُسمح لمواطنين ألمان بمغادرة تركيا، ويتم الآن ابتزاز البرلمان الألماني، فإن القدرة على التحمل تبلغ بذلك حدها الأقصى”.

جدير بالذكر أن تركيا رفضت زيارة خبراء ونواب في شؤون الدفاع بالبرلمان الألماني لقاعدة “إنجرليك”، بسبب منح الحكومة الألمانية اللجوء لجنود أتراك حيث تشهد العلاقات التركية الألمانية توترا على الصعيد السياسي منذ فتره ليست بقصيره.

المصدر : محيط