وزير خارجية فلسطين يطالب باستدعاء جماعي للسفراء العرب في واشنطن
وزير خارجية فلسطين يطالب باستدعاء جماعي للسفراء العرب في واشنطن

طالب رياض المالكي، وزير خارجية دولة فلسطين، باتخاذ موقف عربي حازم ضد البــلدان التي تنقل سفاراتها إلى القدس المحتلة، بعد نقل كل من الولايات المتحدة وجواتيمالا لسفاراتهم إلى المدينة، مشددًا على ضرورة الالتزام بقرارات القمم العربية، وعلى رأسها قرار قمة عمان سـنــــة 1980، والذي يقضي بقطع العلاقات مع أي دولة تنقل سفارتها إلى القدس.

وأخـبر «المالكي»، في كلمة خــلال الجلسة الطارئة لوزراء الخارجية العرب، مساء الخميس، إنه يتفهم العلاقات العربية المتشابكة مع أمريكا، إلا أنه طالب باستدعاء البــلدان العربية لسفرائها بشكل جماعي للتشاور وإظهار الامتعاض العربي من القرار الأمريكي بنقل القدس، واستدعاء سفراء واشنطن في العواصم العربية للتأكيد مرة أخرى على رفض القرار.

وتـابع أن قوات الاحتلال ارتكبت مجزرة بدم بارد في حق الشعب الفلسطيني على مشارف قطاع غزة، وبمساندة من الولايات المتحدة الأمريكية، مطالبًا إلى ضرورة توفير الحماية للشعب الفلسطيني من بطش قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفسر أن أكثر من 100 شهيد سقطوا في الضفة وغزة وجرح أكثر من 6 آلاف فلسطيني منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، لافتًا إلى اختيار أمريكا يوم النكبة للاحتفال بنقل السفارة إلى القدس المحتلة، في انحياز واضح لدولة الاحتلال.

وأَرْشَدَ إلى «انحطاط أخلاقي واستهتار بالقيم الإنسانية العالمية»، انعكست في كلمات الولايات المتحدة وإسرائيل حول حقهم في الدفاع عن أنفسهم، وتحويلهم الجلاد إلى صاحب حق على حساب الضحية، مشيرًا إلى انتهاكات إسرائيلية بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية، وتهجير قسري للفلسطينيين.

وبرهن على مضي الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال بالطرق السلمية وبذل كل جهد ممكن للحوصل على المساندة الدولية في وجه الاحتلال.

المصدر : بوابة الشروق