ما هي الاعتداءات والهجمات التي وقعت في فرنسا منذ العام 2015؟
ما هي الاعتداءات والهجمات التي وقعت في فرنسا منذ العام 2015؟

ما هي الاعتداءات والهجمات التي وقعت في فرنسا منذ العام 2015؟ مانشيت نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم ما هي الاعتداءات والهجمات التي وقعت في فرنسا منذ العام 2015؟ .

مانشيت - تجد العاصمة الفرنسية نفسها فريسة لهجمات المتطرفين منذ العام 2015، سلسلة من الهجمات والاعتداءات المختلفة شهدتها باريس، آخرها ليلة أمس السبت، حين قتل رجل أحد المارة مستخدما سكينا وأصاب أربعة غيــرهم قبل أن يقتله رجال الشرطة الفرنسيين، وسط المدينة.

تعرضت الأراضي الفرنسية لعدد من الهجمات والاعتداءات التي نُسبت لمتطرفين، جاء آخرها أمس السبت، إذ قتل رجل أحد المارة بالسكين وجرح أربعة غيــرهم قبل أن يُقتل برصاص الشرطة الفرنسية في وسط العاصمة باريس. وأظــهر تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الحادث، ثم تعرفت الشرطة صباح الأحد على هوية منفذ الاعتداء الذي قيل إنه صاح "الله أكبر" قبيل الإقدام على عملية الطعن، وأعـلمت أنه من مواليد الشيشان للعام 1997.

اعتداءات العام 2018

في الثالث والعشرين من مَــارَسَ/شهر آذَار، قام رضوان لقديم وهو فرنسي من أصل مغربي، ويبلغ من العمر خمسة وعشرين عاما بسرقة سيارة في كركاسون، ثم قتل أحد ركابها وأصاب السائق بجروح خطيرة. ولم يكتف لقديم بذلك بل اصدر النار بعدها على أربعة شرطيين أمام ثكنتهم فأصاب واحدا منهم بجروح. ثم قام باقتحام سوبرماركت في مدينة تريب وهو يهتف "الله أكبر" ويقول إنه أحد جنود تنظيم "الدولة الإسلامية" ثم قتل أحد زبائن المحل. بعد ساعات تطوع ضابط فرنسي يدعى أرنو بيلترام أن يأخذ مكان أحد الرهائن الذين احتجزهم منفذ الهجوم في المتجر، وما إن دخل إلى السوبرماركت حتى لقى حتفه في الحال على أيدي رضوان. لينتهي الهجوم بقتل قوات الشرطـــة الفرنسي لرضوان. وأظــهر تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الحادث.

اعتداء مارسيليا للعام 2017

في الأول من أُكْتُوبــرُ/تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ، قام التونسي أحمد حنشي بقتل شابتين على رصيف محطة سان شارل في مرسيليا وهو يهتف "الله اكبر" قبل أن يُقتل صاحب التسعة وعشرين عاما بأيدي شرطة المحطة. وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الهجوم في وقت لاحق من العام نفسه.

وفي العشرين من نَيْسَــانَ/أبريل، قُتل الشرطي كزافييه جوجليه في باريس بالرصاص وأصيب اثنان آخران في جادة الشانزليزيه بيد كريم شرفي الذي قتل بينما بعد بأيدي قوات الشرطـــة. وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الهجوم.

غارات العام 2016

في السادس والعشرين من يُــونِيُوُ/حُــزَيرَانُ، قام كل من عبد المالك بوتيجان وعادل كرميش بذبح كاهن في كنيسته في بلدة سانت إتيان دو روفريه في غرب فرنسا. وقُتلا بعد إطلاق النار عليهما من قبل قوات الشرطـــة. وأظــهر تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم.

وفي الرابع عشرمن يُــونِيُوُ/حُــزَيرَانُ: صدم محمد لحويج بوهلال وهو فرنسي تونسي عمره 31 عاما، بشاحنة حشدا في مدينة نيس على البحر المتوسط بعد قليل من إطلاق الألعاب النارية احتفالا باليوم الوطني، فقتل 86 شخصا وأصاب أكثر من 400 غيــرهم. وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الاعتداء.

وفي الثالث عشر من يُــولِيُوُ/ تَمُّــوزُ 2016 ، أقدم العروسي عبالة الذي بايع تنظيم "الدولة الإسلامية"، على قتل مساعد قائد شرطة منطقة إيفلين، جان باتيست سالفين (42 عاما)، بالسكين مع صديقته جيسيكا شنايدر (36 عاما) التي تشتغل موظفة إدارية في قسم شرطة، داخل منزلهما في مانيافيل غرب باريس، قبل أن تُرديه وحدة من النخبة في الشرطة.

اقرأ المزيد: فرنسا: أبرز تفاصيل اقتحام تريب الإرهابي

غارات العام 2015 هي الأسوأ في تاريخ فرنسا

في الثالث عشر من نُــوفَمبرُ/ تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي، شهدت فرنسا أسوأ اعتداء في تاريخها عندما هاجم متطرفون الكثير من المواقع وقتلوا 130 شخصا وأصابوا 350 غيــرهم. ومن بين المواقع المستهدفة قاعة باتاكلان للحفلات الموسيقية، وحانات ومطاعم وستاد دو فرانس شمال العاصمة. وأظــهر تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجمات.

في السادس والعشرين من يُــولِيُوُ/ تَمُّــوزُ 2015، ياسين صالحي يقتل رئيسه في العمل إيرفيه كورنارا ويقطع رأسه قرب ليون. ثم يحاول تفجير مصنع في سان كوانتان-فالافييه، وسط شرق فرنسا، من خــلال توجيه شاحنته للاصطدام بقوارير غاز، قبل أن يتم اعتقاله.

في التاسع عشر من نَيْسَــانَ/أبريل 2015 ، اتهام الطالب الجزائري في المعلوماتية سيد أحمد غلام بعد اعتقاله في باريس بالإعداد لتنفيذ اعتداء على كنيسة في فيلجويف في الضواحي الجنوبية لباريس. وعثر معه على أسلحة حربية، وتبين أنه كان معروفا من أجهزة الاستخبارات كإسلامي متطرف، كذلك اعترف بأنه كان يخطط لاعتداءات أخرى.

من السابع وحتى التاسع من ينَــايرُ/كَــانُونُ الثَّانِي 2015، الأخوان شريف وسعيد كواشي يقتلان في 7 ينَــايرُ/كَــانُونُ الثَّانِي 12 شخصا في اقتحام مسلح على مقر مجلة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الساخرة. بين الضحايا رئيس الأسبوعية وعدد من كبار رساميها وشرطيان.

بعد يومين من المجزرة، لقي الأخوان كواشي مصرعهما بنيران الشرطة في أثناء محاولتها اعتقالهما في ضاحية العاصمة.

في الثامن من ينَــايرُ/كَــانُونُ الثَّانِي: أحمدي كوليبالي يقتل شرطية ويصيب موظفا بلديا بجروح في مونروج جنوب باريس. في الصباح التالي، يحتجز رهائن داخل متجر يهودي في باريس ويقتل أربعة منهم قبل أن تقتله الشرطة.

وفي حين كان الأخوان كواشي قد أعلنا مبايعتهما تنظيم القاعدة، فقد أظــهر كوليبالي مبايعته لتنظيم "الدولة الإسلامية".

 

فرانس 24/ أ ف ب

برجاء اذا اعجبك خبر ما هي الاعتداءات والهجمات التي وقعت في فرنسا منذ العام 2015؟ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : فرانس 24