منفذ حادث الطعن بباريس.. حصل على الجنسية الفرنسية في ٢٠١٠
منفذ حادث الطعن بباريس.. حصل على الجنسية الفرنسية في ٢٠١٠

منفذ حادث الطعن بباريس.. حصل على الجنسية الفرنسية في ٢٠١٠

حسبما قد ذكر الدستور ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر منفذ حادث الطعن بباريس.. حصل على الجنسية الفرنسية في ٢٠١٠ .

مانشيت - ركـــزت وسائل إعلام فرنسية، الصباح الأحد، أن منفذ حادث الطعن بباريس الذي تبناه "داعش"، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة آربعة غيــرهم يدعى حمزة أزيموف، من مواليد تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي 1997 بمدينة "أرجون" بالشيشان، وحصل على الجنسية الفرنسية في سـنــــة 2010 بعد حصول والدته عليها.

وأعـلمت وسائل الإعلام أن الاستخبارات الداخلية تعرفت على المهاجم عن طريق صورته، إذ أنه مدرج على القائمة "إس" للتطرف منذ عامين، دون أن يكون لديه سوابق قضائية، مشيرة إلى أنه تم استجوابه في 2017 لتواصله مع امرأة على صلة بمجموعة ستراسبورج وحاولت السفر إلى سوريا قبل أن يتم توقيفها في المجر ثم إطلاق سراحها ووضعها تحت الرقابة القضائية.

وأوضحت أن عائلة أزيموف غادرت روسيا إلى فرنسا في مطلع سـنــــة 2000، وأقامت في مدينة "نيس"، ثم أولج حمزة على قائمة التطرف بعد انتقاله للإقامة في ستراسبورج، حيث كان على صلة بمجموعة شباب أبدت رغبتها في السفر إلى مناطق النزاعات في سوريا والعراق ثم انتقل للإقامة في منزل والدته بالدائرة 18 بباريس.

وبهذا الاعتداء يزيد عدد ضحايا الهجمات الإرهابية في فرنسا منذ سـنــــة 2015 إلى 246 شخصا، بينما تشهد البلاد حالة تأهب مستمرة تحسبا لوقوع أعمال إرهابية.

برجاء اذا اعجبك خبر منفذ حادث الطعن بباريس.. حصل على الجنسية الفرنسية في ٢٠١٠ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور