شمخاني: أميركا تشكل الجذور الرئيسة لتنظيم الإرهابيين في المنطقة
شمخاني: أميركا تشكل الجذور الرئيسة لتنظيم الإرهابيين في المنطقة

أرجاء العـالم - ايران

وفيما أَرْشَدَ الى المسار المتنامي للتعاون الثنائي بين البلدين في المجالات السياسية والأمنية والإقتصادية والدفاعية، ركــز شمخاني ظهر الصباح الأحد، خــلال لقائه وزير الدفاع الأفغاني النـــــــادي طارق شاه بهرامي، على ضرورة إستمرار الجهود المشتركة في سبيل إحلال الإستقرار في المناطق الحدودية للبلدين.

وتـابع، ان علاقات الصداقة بين دول الجوار تشكل الأولوية الرئيسة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، في سياستها الخارجية.

واعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، ان إرساء الإستقرار والأمن في أفغانستان والدحر التام للجماعات الإرهابية في هذا البلد، يشكل الهدف المشترك لطهران وكابول معلنا أن الإرهاب التكفيري المدعوم ماديا وإستخباراتيا من قبل بعض دول المنطقة، يعتبر تهديدا عميقا للشعوب والبلدان الإسلامية ولا تيسر مواجهته الا عبر تعزيز التعاون وتبني الستراتيجيات المشتركة.

وأخـبر شمخاني، ان المكافحة الثقافية للجذور الإعتقادية والأفكار المعززة للإرهاب يجب أن يتم دفعها نحو الأمام بالتزامن مع الإجراءات الأمنية والعسكرية وان المسؤولية التي تقع على عاتق الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكبر في هذا المجال.

وفي جانب آخر، أَرْشَدَ شمخاني الى جرائم الجماعات الإرهابية طيلة السنوات المــنصرمة في أفغانستان قائلا، لا يوجد أي شك أن اتمام إجراءات مؤلمة كهذه التي ترتكب على يد الجماعات المتطرفة يعتبر ضرورة لبلورة مسار التنمية الشاملة لأفغانستان والنهوض بالوضع المعيشي للشعب المضطهد لهذا البلد.

كذلك أَرْشَدَ أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الى تزايد انعدام الشرطـــة والإستقرار بسبب التواجد الأميركي في المنطقة مؤكدا على ضرورة تعزيز القوات العسكرية وقوى الشرطـــة الداخلي في العراق وسوريا بهدف إنقاذ الإرهابيين.

من طرفه، عبر وزير الدفاع الأفغاني النـــــــادي طارق شاه بهرامي خــلال هذا اللقاء عن إرتياحه حيال زيارته لإيران واصفا إياها بـ'البلد الصديق لأفغانستان والبيت الثاني لنا' وأخـبر: ان أفغانستان وعلى مدى تاريخ حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كان لها علاقات تاريخية عريقة ومستقرة مع هذا البلد وكانت ايران دوما الى جانب الشعب الأفغاني من دون أي توقع في كافة الظروف صعوبة.

وبرهن وزير الدفاع الأفغاني، انه تحت أية ظروف لن نسمح ببروز أي تهديد ضد إيران من جانب الأراضي الأفغانية علي يد الأجانب.

وتـابع، ان القواسم المشتركة اللغوية والثقافية والدينية للبلدين تشكل الأرضية الرئيسة للنهوض بالعلاقات الشاملة وذلك على أساس ضمان المصالح المشتركة.

103-10

المصدر : قناة العالم