«الآثار»: ضبط 7 طرود تحوي كتبا ووثائق حكومية بمطار القاهرة قبل تهريبهم (صور)
«الآثار»: ضبط 7 طرود تحوي كتبا ووثائق حكومية بمطار القاهرة قبل تهريبهم (صور)

«الآثار»: ضبط 7 طرود تحوي كتبا ووثائق حكومية بمطار القاهرة قبل تهريبهم (صور) حسبما قد ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر «الآثار»: ضبط 7 طرود تحوي كتبا ووثائق حكومية بمطار القاهرة قبل تهريبهم (صور) .

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

نجحت الوحدة الآثرية التابعة لوزارة الآثار بجمرك الصادرات الجوية بقرية بضائع مطار القاهرة بالتعاون مع وحدة الجمارك من ضبط 7 طرود بها ثلاث كتب مخطوطة وعشرة وثائق حكومية مخطوطة، وذلك في أثناء محاولة تهريبهم إلى أحد البلاد العربية.

وأخـبر حمدي همام، رئيس الإدارة المركزية للمنافذ والوحدات الأثرية بالموانئ المصرية، إنه فور إبلاغ الوحدة الأثرية تم تشكيل لجنة أثرية لمعاينة تلك الكتب والوثائق والتي ركـــزت أثريتها، وعلى الفور تم مصادرتها لصالح وزارة الآثار طبقا للقانون حماية الآثار رقم ١١٧ لسنة ١٩٨٣ وتعديلاته.

من طرفه، أخـبر على رمضان عيد، رئيس الوحدات الأثرية بقرية بضائع مطار القاهرة، إن الكتب المخطوطة بها كتاب مخطوط من ٢٧٧ ورقة بعنوان «خلاصة الكلام في أمراء البيت الحرام» لجامعة أحمد زين دحلان وهو مسجل بالحبر الأسود والمداد الأحمر ويحمل عدة تواريخ تبدأ من سـنــــة ٩٤٨ وحتى سـنــــة ١٢٩٩ هجري. أما الكتاب الثاني فيتكون من ٢٠ ورقة بعنوان «كتاب اتحاف الأنام وإسعاف الافهام» وهو كتاب شرح لتوضيح المقام في الوقف على الهمز تم نسخه في ٢٨ من جمادى الثاني ١٣٣٤ هجري، والكتاب الثالث يحمل صفة المخطوط ويتكون من ٥٦ صفحة بعنوان «رسالة في الأحبار وغيره» تم نسخه في سـنــــة ١٢٦٥ هجريا.

وأخـبرت أفيولا سمير، رئيس الوحدة الأثرية بالجمرك، إن الوثائق الحكومية تعود لمصلحة المساحة والأملاك وتخص عدد من المواقع بمحافظات مصر وهي محافظة المنوفية وأسيوط وغيرها مؤرخة بالأعوام من ١٢٣٠ هجريا وحتى ١٢٥١ هجريًا، مؤكدة أن اللجنة أوصت بسرعة العرض على النيابة حتى ييسر لوزارة الآثار استصدار قرار بتسلم المخطوطات وترميمها وحفظها لحين الانتهاء من الإجراءات القانونية.

برجاء اذا اعجبك خبر «الآثار»: ضبط 7 طرود تحوي كتبا ووثائق حكومية بمطار القاهرة قبل تهريبهم (صور) قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم