اتفاق بين الكويت والفلبين على تنظيم العمالة المنزلية بعد أزمة دبلوماسية
اتفاق بين الكويت والفلبين على تنظيم العمالة المنزلية بعد أزمة دبلوماسية

اتفاق بين الكويت والفلبين على تنظيم العمالة المنزلية بعد أزمة دبلوماسية مانشيت نقلا عن فرانس برس ننشر لكم اتفاق بين الكويت والفلبين على تنظيم العمالة المنزلية بعد أزمة دبلوماسية .

مانشيت - وقعت الكويت والفلبين الجمعة اتفاقا يتم بموجبه تنظيم العمالة المنزلية للفلبينيين في هذه الدولة الخليجية، بعد أزمة دبلوماسية بين البلدين على بعد تقارير أوضــحت تعرض فلبينين في الكويت للاستغلال والعمل الإضافي والاغتصاب والموت في ظروف غامضة.

تم الصباح الجمعة في العاصمة الكويتية توقيع اتفاقية بين الكويت والفلبين لتنظيم العمالة المنزلية، بعد خلاف بين البلدين تطور إلى أزمة دبلوماسية وصل إلى حد فرض حظر على عمل الفلبينيين في الدولة الخليجية.

وبموجب هذه الاتفاقية بات للعاملات الفلبينيات حقوق إضافية، لكن دون زيادة الحظر المفروض على سفرهن في الفترة الحالية، إذ إن هذا القرار يعود إلى للرئاسة الفليبينية.

وقد أفصح وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح خــلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الفليبيني آلان بيتر كايتانو "قمنا قبل قليل بتوقيع اتفاقية تشغيل العمالة المنزلية بين البلدين".

وفي الكويت، يشتغل ما لا يقل عن 262 ألف فليبيني حوالي 60 بالمئة منهم في العمالة المنزلية، وفقا لأرقام وزارة الخارجية في مانيلا. بينما يشتغل أكثر من مليوني فلبيني في دول الخليج الأخرى.

وأوضــحت تقارير عن تعرض الفلبينين للاستغلال والعمل الإضافي والاغتصاب والموت في ظروف غامضة في المنطقة. ما دفع الرئيس الفليبيني رودريغو دوتيرتي في فِـــبْرَايرُ/شُبَـــاطُ إلى إعلان حظر جزئي على سفر العمال من بلاده إلى الكويت، بعد مصرع عاملة منزلية فلبينية عثر على جثتها في ثلاجة. وبعد أسابيع اتخذ قرارا بفرض حظر شامل.

وتطورت الأزمة بين البلدين بعدما دعت السلطات الكويتية في نَيْسَــانَ/أبريل سفير مانيلا إلى المغادرة على خلفية تسجيلات مصورة أظهرت موظفين في السفارة الفلبينية، يقدمون يد العون للعمال للهروب من أرباب عمل يعتقد أنهم يسيئون معاملتهم.

واعتذر وزير الخارجية الفلبيني وقتها للكويت بعد تداول مقاطع فيديو، بينما اعتبرت الكويت إنقاذ السفارة للخادمات انتهاكا لسيادتها، ما فاقم التوتر القائم بين البلدين.

وقد أَرْشَدَ مسؤولون فلبينيون إلى أن المفاوضات بين البلدين من أجل التوصل إلى اتفاق حول العمالة قد تؤدي إلى زيادة الحظر. وأخـبر وزير خارجية الكويت في المؤتمر صحافي "علاقتنا أكبر من أن تتوقف، وقد اتخذنا إجراءات لعودة العلاقات الطبيعية ووجود سفيرين"، من دون أن يحدد موعدا لذلك.

من جهته، أبان كايتانو أن الفلبين ستعين سفيرا جديدا في الكويت، وصرح "نعم سنسمي سفيرا جديدا في وقت قريب". كذلك اعتبر أن التوصل إلى الاتفاقية يشكل خطوة مهمة، لكنه ذكر أن قرار زيادة الحظر يعود إلى رئيس الفلبين، مشيرا إلى أن الوفد الزائر للكويت "سيوصي برفع الحظر فورا عن العمالة الماهرة والعمالة المنزلية".

وصرح مسؤول في الوفد الفلبيني بالكويت، اصطحب وزير الخارجية عشية التوقيع على الاتفاقية" أعتقد أن الأزمة انتهت بين البلدين، وعلينا الآن أن نعمل على تطوير العلاقات الثنائية واستئناف العلاقات الطبيعية". واستمر أن الاتفاقية "تمنح عددا من الحقوق للعمال الفليبيين"، موضحا "سيكون بمقدورهم مثلا الاحتفاظ بهواتفهم، كذلك سيكون في إمكان السلطات الفلبينية أن تنسق وتمد يدها للفلبينيين الذين يحتاجون إلى مساعدة، علاوة على الحصول على يوم راحة أسبوعيا".

كذلك تضمنت الاتفاقية وجوب عدم بقاء جواز السفر في أيدي الكفيل، وأن على مكتب العمل الفلبيني الموافقة على تجديد عقد العمل عوض أن يتم الأمر بشكل تلقائي.

 

مانشيت/ أ ف ب

برجاء اذا اعجبك خبر اتفاق بين الكويت والفلبين على تنظيم العمالة المنزلية بعد أزمة دبلوماسية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : فرانس برس