«الشيخة كيت».. تنسى لوحة تيتانيك وتطالب نجمات هوليوود بـ«الاحتشام»‏
«الشيخة كيت».. تنسى لوحة تيتانيك وتطالب نجمات هوليوود بـ«الاحتشام»‏

«الشيخة كيت».. تنسى لوحة تيتانيك وتطالب نجمات هوليوود بـ«الاحتشام»‏

حسبما قد ذكر الدستور ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر «الشيخة كيت».. تنسى لوحة تيتانيك وتطالب نجمات هوليوود بـ«الاحتشام»‏ .

مانشيت - أبت النجمة السينمائية العالمية كيت وينسلت، إلا أن تبهر جمهورها حول أرجاء العـالم، ولكن هذه المرة لم تبهرهم بدورها فى أحد الأفلام أو بفستان يميزها عن نجمات هوليوود، ‏ولكن بتصريحات وجهت كل وسائل الإعلام نحوها، بعد أن طالبت النجمات بـ«الاحتشام».‏

فبحسب وسائل إعلام عالمية، صدمت الممثلة الأمريكية «وينسلت»، التى اشتهرت بدور «روز»، فى الفيلم الملحمى تيتانيك، صديقاتها من النجمات وأيضًا المعجبين، مطالبة السيدات بارتداء الملابس ‏المحتشمة، خــلال الوقوف أو المشى على السجادة الحمراء، عند حضورهن الاحتفالات الرسمية، لا سيما جوائز الأوسكار.‏

وأخـبرت «وينسلت»، الحائزة على جائزة الأوسكار، عن دور «هانا شميتز»، فى فيلم «‏The Reader‏» فى ٢٠٠٨، إنها غير مهتمة إذا نظر إليها الناس بانبهار أو إعجاب بجسدها، حسبًا لصحيفة «ديلى ‏ميل» البريطانية.‏

وأخـبرت الصحيفة إن «وينسلت» تعتبر واحدة من أكثر السيدات أناقة فى هوليوود، ولم تفشل أبدًا فى عرض «سحر المدرسة القديمة» على السجادة الحمراء، والتى تتمثل فى الملابس والفساتين الكلاسيكية، ‏وأضافت: «فالممثلة البالغة من العمر ٤٢ سـنــــةًا، اعترفت بأنها غير مهتمة بأن تكشف المرأة عن الكثير من اللحم فى محاولة للفت الانتباه».‏

وحذرت «وينسلت»، بحسب الصحيفة، قائلة: «هناك شىء ما غير مريح بالنسبة لى عندما أرى السيدات اللواتى يقدمن أنفسهن بشكل واضح وبطريقة متعمدة لجعل الناس ينظرون إليهن، وكأنهن وجبة ‏لحم».‏

وأضافت «وينسلت»: «عندما أسير على السجادة الحمراء، آمل أن أحظى بمحادثات ممتعة مع الناس، لا أهتم بما إذا كان الناس ينظرون إلىّ أم لا، فى الواقع، على العكس تمامًا».‏
وتعترف «وينسلت» الزوجة والأم، التى يبلغ عدد أطفالها ثلاثة، والتى اشتهرت بدور تعرّت خلاله تمامًا من ملابسها، مع ليوناردو دى كابريو، سـنــــة ١٩٩٧، أن ذوقها حيال خيارات الملابس يتأثر إلى حد ‏كبير بوالدتها الراحلة سالى، التى توفيت بسبب مرض سرطان الكبد فى العام الماضى، فهى تميل إلى التشبه بملابس والدتها والتى كانت تشتغل نادلة فى أحد المطاعم.‏

وتقول «وينسلت»، مفسرة دعوتها للحشمة: «إذا كان علىّ أن أحضر حدثًا، فمن الجيد دائمًا أن نشعر ببعض الانسجام معًا، لكن لا شىء يلفت الانتباه أكثر من اللازم»، مضيفة: «أمى كانت تقول لى دائمًا ‏إنها لا تحب العروض، وتطلب منى ألا أرتدى أى ملابس تظهر لحمى، حتى عندما أصبحت نجمة ظلت تقول من فضلك، حبيبتى، لا ترتدى أى شىء يلفت الانتباه كثيرًا».‏

وتأتى بيانات «وينسلت» المثيرة للجدل، فى أعقاب رد الفعل العنيف ضد التحرش الجنسى بعد فضيحة هارفى وينشتاين، والتى فجرت الكثير من القصص حول القضية الأشهر فى أرجاء العـالم.‏

وأخـبرت الصحيفة إن تصريحاتها تظهر كذلك لو كانت تدين السيدات على تعرضهن للتحرش، وأنهن مسئولات عن ذلك، لأنهن يظهرن أجسادهن أكثر من اللازم، ولا بد من أن يستترن ويحتشمن.‏

جديــر بالــذكر إلى أن «وينسلت» عندما عملت مع شركة «وينشتاين» فى سـنــــة ٢٠٠٨، فى فيلم ‏The Reader، الذى حصلت عن دورها فيه على جائزة الأوسكار، رفضت بشكل قاطع أن تشكر المنتج ‏‏«وينشتاين» عندما حصلت على الجائزة فى العام التالى. وأخـبرت فى العام الماضى: «إن حقيقة أننى لن أتعامل مع هارفى وينشتاين هى واحدة من أهم الأشياء التى حدثت على الإطلاق، وأنا متأكدة من أن ‏هذا الشعور عالمى».‏

وينسلت ممثلة ومغنية إنجليزية من مواليد ٥ تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ ١٩٧٥ فى ريدنج، بريكشير، وهى من أهم نجمات المهرجانات والجوائز، وأصبحت أصغر ممثلة تحصل على ٥ ترشيحات للأوسكار، وحصلت على ‏جائزة أوسكار لأفضل ممثلة سـنــــة ٢٠٠٩ عن فيلم «القارئ».‏

برجاء اذا اعجبك خبر «الشيخة كيت».. تنسى لوحة تيتانيك وتطالب نجمات هوليوود بـ«الاحتشام»‏ قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور