«التحرير الفلسطينية»: إسرائيل تشرع العنصرية والتمييز للقضاء على الوجود الفلسطيني
«التحرير الفلسطينية»: إسرائيل تشرع العنصرية والتمييز للقضاء على الوجود الفلسطيني

ركـــزت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، أن حكومة «نتنياهو» وائتلافها اليميني المتطرف، وبدعم من الإدارة الأمريكية، تجسد الجوهر الحقيقي لطبيعة النظام الإسرائيلي العنصري، الذي يواصل سياساته القائمة على التمييز العنصري والإقصاء ورفض الآخر، من خــلال المصادقة على القوانين العنصرية والمضي قدما بمخططات تهويدية، في مخالفة صارخة للقوانين الدولية والإنسانية.

جاءت بيانات «عشراوي»، تعقيبا على مصادقة الكنيست الإسرائيلي بالقراءة الأولى على ما يسمى مشروع قانون القومية العنصري، وأخـبرت: «إن هذا القانون يمثل تشريعا للعنصرية والتمييز الذي تمارسه إسرائيل للقضاء على الوجود الفلسطيني وشطب سكان الأرض الأصليين ومواصلة نهجها الاستيطاني الاستعماري القائم على سرقة الأرض والموروث التاريخي والديني والحضاري وتعزيز مخطط "نتنياهو" لتحويل إسرائيل إلى دولة قائمة على العنصرية بموجب القانون».

وأعـلمت أن التصديق على هذا القانون يؤكد أن القضية بالنسبة لإسرائيل ايدولوجية عقائدية، ومحاولة لربط توراتي بتواجد اليهود على أراضي فلسطين منذ القدم بهدف إلغاء الآخر ومصادرة الحق الفلسطيني على أرض فلسطين التاريخية وشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين لديارهم وأرضهم.

وأضافت: «إن محاولات دولة الاستعمار العنصرية تثبيت مفاهيم الاحتلال والاستيطان ونظام الفصل العنصري، وإلغاء الوجود الفلسطيني هي محاولات عبثية وبائسة لن تنجح على المستوى المحلي ولا الدولي، وعلى المجتمع الدولي زيادة الحصانة عن دولة الاحتلال ومحاسبتها ومساءلتها على انتهاكاتها الممنهجة للقوانين الدولية والقرارات الأممية، وإنهاء الانحياز الظالم للاحتلال على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني».

المصدر : بوابة الشروق