الاحتلال الإسرائيلى يواصل انتهاك حرمة مقابر الصحابة بالقدس
الاحتلال الإسرائيلى يواصل انتهاك حرمة مقابر الصحابة بالقدس

الاحتلال الإسرائيلى يواصل انتهاك حرمة مقابر الصحابة بالقدس حسبما قد ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر الاحتلال الإسرائيلى يواصل انتهاك حرمة مقابر الصحابة بالقدس .

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلى، برفقة سلطة البيئة والآثار، التابعة لبلدية الاحتلال فى القدس، أمس، لليوم الثالث على التوالى، انتهاك حرمة مقبرة «باب الرحمة» الملاصقة لجدار المسجد الأقصى الشرقى، ونبش قبور المسلمين بها، تمهيداً لبناء حديقة وهمية تسمى «الحديقة الوطنية» فوق قبور الأئمة والسلاطين وعدد من الصحابة، أبرزهم عُبادة بن الصامت، ومدافن تاريخية، بهدف تهويدها.

وأخـبرت وكـــالة «وفا» الفلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت، أمس، المقابر لحراسة طواقم العمال التابعة لها، تحت مسمى حماية الطبيعة، ومنعت دخول المواطنين الفلسطينيين.

وكان عدد من المواطنين من سكان بلدة سلوان جنوب الأقصى قد تصدوا، مساء أمس الأول، لطواقم الاحتلال، وتمكنوا من وقف اجراء أى أعمال للسيطرة على المقبرة، وسط مشادات مع الجنود واعتقال أحد النشطاء.

وأوضحت الوكالة، نقلاً عن شهود عيان فى القدس، أن أعمال النبش والتقسيم مستمرة فى المقبرة، لليوم الثالث على التوالى، من أجل مصادرة جزء منها ووضع يد الاحتلال عليها، لافتة إلى أن طواقم «حماية الطبيعة» أحضرت سياجاً حديدياً، فى مسعى منها لوضعه فى المنطقة، التى تنوى مصادرتها ووضع يد الاحتلال عليها، موضحة أن الاحتلال استخدم أدوات حفر يدوية لنبش القبور دون مراعاة حرمتها.

وأَرْشَدَت إلى أن إقدام قوات الاحتلال على نبش القبور يُعد انتهاكاً صارخاً يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات السابقة فى حق المقبرة، حيث سبق أن هدمت قوات الاحتلال أجزاء من سور المقبرة، ودنّست قبوراً وشواهد إسلامية فيها، ولم يكتفِ الاحتلال بإخفاء وجود الموتى فحسب، بل واصل تشريده المواطنين الأحياء من الأرض، حيث شردت قوات الاحتلال، أمس، 5 عائلات فلسطينية بمنطقة الأغوار بأريحا، بحجة التدريبات العسكرية.

وأخـبر الناشط الحقوقى، عارف دراغمة، إن سلطات الاحتلال أخطرت العائلات المذكورة، قبل عدة أيام، بالطرد من خيامها.

وفى القدس، هدمت جرافات بلدية الاحتلال بناية فى قرية العيسوية، بحجة البناء دون ترخيص، واندلعت مواجهات متفرقة بين القوات وأهالى القرية، بعدما أجبر الاحتلال الأهالى على الخروج دون السماح لهم بإخراج محتويات المنازل.

من جهته، أخـبر محمد أبوالحمص، عضو لجنة المتابعة فى قرية العيسوية، إن بلدية الاحتلال تهدم المنازل والمحال التجارية، وتشرد السكان من منازلها بحجة البناء دون ترخيص.

على جانب آخر، صادق «الكنيست»، أمس، بالقراءة الأولى على قانون «القومية»، أو ما بات يُعرف بقانون «إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودى»، حيث صوت 64 نائباً بالموافقة، مقابل معارضة 50 نائباً.

وبموجب صيغة مشروع القانون الجديدة، سيتم جعل المحكمة العليا تفضل الطابع اليهودى للدولة على القيم الديمقراطية عندما يحصل تناقض بينهما، ويتضمن مشروع القانون بنداً يسمح بإقامة بلدات لليهود فقط، ومنع غير اليهود من السكن فيها.

ونقلاً عن موقع «عرب 48»، فإنه تم شطب بند يدعو إلى إخضاع كل قوانين الأساس والقوانين العادية للتحديدات التى تظهر فى «قانون القومية»، كذلك تم شطب بند «القضاء العبرى»، الذى يهدف لتوجيه القضاة للشريعة اليهودية فى القضايا التى لا توجد سوابق قضائية أو قوانين ملائمة لها، ويعطى القانون الجديد مكانة عليا للغة العبرية، بداعى أنها لغة الدولة.

وأخـبر المبادر لمشروع القانون، عضو الكنيست، آفى ديختر: «مَن لا ينتمى للأمة اليهودية لا يمكن أن يعرف دولة إسرائيل كدولة قومية».

بينما عاب النواب العرب القانون، الذى يقر وجود قرى لليهود فقط، وأخـبر النائب العربى فى الكنيست، أحمد الطيبى، إن المشروع عنصرى. وتـابع «الطيبى» أن مشروع القانون ينص أساساً على وجود نوعين من المواطنين، مجموعة من اليهود لديهم حقوق، والمجموعة الأخرى مسموح لها بالبقاء ولكن دون حقوق.

برجاء اذا اعجبك خبر الاحتلال الإسرائيلى يواصل انتهاك حرمة مقابر الصحابة بالقدس قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم