إطار جنوبي يمني جديد رافض للهيمنة الإماراتية... وعودة النوبة
إطار جنوبي يمني جديد رافض للهيمنة الإماراتية... وعودة النوبة

إطار جنوبي يمني جديد رافض للهيمنة الإماراتية... وعودة النوبة

مانشيت نقلا عن حضارم نت ننشر لكم إطار جنوبي يمني جديد رافض للهيمنة الإماراتية... وعودة النوبة .

مانشيت - تلوح بوادر تغييرات في المشهد السياسي في جنوب اليمن على خلفية تحركات سياسية تشهدها عواصم عربية لقيادات جنوبية بارزة ضمن مساع جديدة، لتجاوز أخطاء المجلس الانتقالي الجنوبي وارتهانه لدولة الإمارات، مثلما يقول لـ"العربي الجديد" معنيون بالاتصالات الجارية حالياً لإنشاء كيان جنوبي جديد غير استمر لأي دولة أجنبية.


ووفق المعطيات السياسية، فإن التحركات الجنوبية الجديدة، مقسمة إلى شقين: الشق الأول وهو إجراء اتصالات سياسية واسعة في عدد من العواصم العربية، من قبل قيادات جنوبية، بهدف إنشاء مجلس جنوبي جديد "غير استمر لأي دولة".

بينما يمثل الشق الثاني عودة قيادات سياسية وعسكرية جنوبية إلى المشهد من جديد. وعُقدت الكثير من اللقاءات في عواصم عربية عدة، كان آخرها لقاءات عمّان، حيث تتواجد الكثير من القيادات الجنوبية.

وكانت مصادر قد تحدثت أن مؤسس الحراك الجنوبي اللواء ناصر النوبة، الذي يعرف بمواقفه المنتقدة للمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى جانب عدد من القيادات الجنوبية قد غادروا اليمن باتجاه الأردن لإجراء اجتماعات، بينما غادرت شخصيات أخرى الرياض والقاهرة أيضاً إلى عمّان، لتعقد لقاءات جنوبية-جنوبية وجنوبية غربية، ومن المحتمل عقد لقاء مع المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، قبيل أو بعد إعلان ولادة مكون جنوبي جديد، يتم التحضير له منذ فترة، ضمن تحركات جنوبية جديدة، تحت اسم "الائتلاف الوطني الجنوبي".

ووفق معلومات "العربي الجديد"، فإن القيادات الجنوبية فضلت عقد لقاءاتها في الأردن بدلاً من أبو ظبي أو الرياض أو القاهرة التي غالباً ما استضافت اجتماعات المكونات الأخرى. مصادر سياسية متعددة ركـــزت أيضاً أن المكون الجديد والتحركات الحالية، تأتي للحفاظ على المكاسب السياسية، التي حققتها "القضية الجنوبية" طوال السنوات المــنصرمة، ولتجاوز مرحلة المجلس الانتقالي، المنادي بالانفصال، وإخفاقاته بعد أن أبدى انكماشاً بارتهان قراره السياسي بمصالح دولة الإمارات، مشيرة إلى أن محاولة الانتقالي تصوير نفسه كحامل للجنوب وقضيته، وتجاوزه لمكونات جنوبية كبيرة، أمر مرفوض، وغير مقبول، وتجاوز للواقع ومعطياته السياسية.


ووفقاً للمعلومات المسربة من مصادر مقربة من قيادات جنوبية في الخارج، فإن رموزا جنوبية كبيرة من شخصيات سياسية وعسكرية كثيرة قد تنخرط ضمن هذا المكون الجديد. الجهــات أعـلمت أن عودة هذه القيادات إلى المشهد، قد تثير الكثير من المعطيات السياسية في الجنوب، وتغير من الخارطة السياسية بشكل سـنــــة، لاسيما أن بعض هذه القيادات كانوا قيادات بارزة ومؤثرة في الحراك الجنوبي طوال الفترة المــنصرمة، بينما البعض الآخر كانوا قيادات ومسؤولين، أداروا الدولة سواء قبل الوحدة أو بعدها.

ولمحت بعض القيادات إلى أن الأسماء الموجودة ضمن المكون هي قيادات معتدلة ورجوعها للمشهد ضروري لعودة التوازن للشارع الجنوبي، وعدم إفراغ الساحة السياسية للوجوه الجديدة، التي لم تستطيع تقدير الموقف السياسي العام سواء الجنوبي أو اليمني، او حتى في المنطقة برمتها، وهو ما أثر بشكل سلبي على مسار المشهد السياسي في الجنوب.


كذلك رفضت مصادر في المكون المفترض ذكر بعض من هذه الأسماء قبل الإعلان الرسمي عن تشكيله إلا أنها ركـــزت أنها شخصيات معروفة ويعرفها الشارع اليمني.

ويرجح البعض أن التحركات الجديدة هي لمواجهة حلفاء الإمارات الذين باتوا يملكون معسكرات خاصة بهم ويسيطرون على الكثير من المناطق بدعم مطلق من الإمارات وغموض سعودي حيال هذا المساندة، فضلاً عن الأطراف الأخرى تتهم الانتقالي بإقصاء المكونات الأخرى وأنه مخترق من قبل رجال الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ولا سيما بعد التقارب الذي جرى بين نجل صالح المتواجد في الإمارات (أحمد) فضلاً عن أعانَه طارق صالح الحليف الجديد للإمارات والمجلس الانتقالي، الذي أعانَه علناً طارق صالح في مواجهة الحوثيين.

لكن على الرغم من ذلك تبرز مخاوف عدة بخصوص مدى قدرة أي مكون سياسي جنوبي جديد على ألقى نفسه كتيار بديل قادر على التعبير عن الشارع من جهة والتصدي لمساعي المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، للتفرد بتمثيل القضية الجنوبية من جهة ثانية. وتتعزز هذه المخاوف بسبب سوابق عدة شهدتها الساحة السياسية في الجنوب على مدى السنوات المــنصرمة، والتي تخللتها ولادة مكونات سياسية سرعان ما تلاشى تأثيرها تحت وطأة عدم وجود تمثيل شعبي لها أو بسبب الخلافات بين أعضائها.

لكن وجود استياء في الشارع الجنوبي من أداء المجلس الانتقالي قد يتحول إلى عامل مساعد للمكون السياسي الجديد، لا سيما أن البعض في الجنوب بدأ يجاهر بأن التمسك بالمجلس الانتقالي طوال الفترة المــنصرمة كان "خيار الضرورة" بسبب غياب أي بديل جدي.

والمشهد الجنوبي والتغييرات السياسية في اليمن أعادا رسم التحالفات من جديد ودفعا بقيادات ومكونات سياسية جنوبية إلى إعادة رسم تحالفاتها وخياراتها حسب المرحلة الجديدة، بينما بقى طرفي المجلس الانتقالي من جهة، ومجلس حسن باعوم من جهة ثانية، متمسكين بخياراتهما وبعلاقاتهما السياسية حيث يعتبر الأول وكيل الامارات في الجنوب، بينما يمثل مكون باعوم ونجله فادي كوكيل إيران.

في الناحية الاخرى، فإن قيادات كانت محسوبة على مكون باعوم سابقاً والرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض، أصبحت الصباح في صف الشرعية. وكان قيادي في الحراك الجنوبي قد ركــز أن الجنوبيين مطالبون الصباح بإنشاء مكون سياسي جنوبي جديد مستقل بعيد عن الارتهان لدول بعينها كذلك فعلت بعض المكونات، في إشارة إلى المجلس الانتقالي وعلاقته بالإمارات من جهة وجناح بيروت وعلاقته بإيران من جهة ثانية، لا سيما أن بعض المكونات السياسية اعتبرت أن الاعتماد على الخارج ساعد بنحو كبير في إضعاف موقف الجنوبيين وتضحيات الجنوب وقضيته. في الناحية الاخرى فإن شعبية المجلس الانتقالي بدأت تنخفض وسط اتهامات للمجلس بتحوله إلى أداة سياسية إماراتية لمواجهة الحكومة اليمنية.

برجاء اذا اعجبك خبر إطار جنوبي يمني جديد رافض للهيمنة الإماراتية... وعودة النوبة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : حضارم نت