"مستقبل وطن": نرحب بالاندماج تحت رايتنا.. ولن نغير حرف في اسم الحزب
"مستقبل وطن": نرحب بالاندماج تحت رايتنا.. ولن نغير حرف في اسم الحزب

"مستقبل وطن": نرحب بالاندماج تحت رايتنا.. ولن نغير حرف في اسم الحزب حسبما قد ذكر الوطن ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر "مستقبل وطن": نرحب بالاندماج تحت رايتنا.. ولن نغير حرف في اسم الحزب .

مانشيت - أخـبر المهندس أحمد صبري، أمين التنظيم بحزب مستقبل وطن، إن الحزب تأسس ليكون مساندا للدولة المصرية في فترة عصيبة وحرجة ودعما لخارطة طريق أقرها الشعب المصري فكان أول المساندين للرئيس السيسي ورفعنا شعار "نرى فيك مستقبل وطن" قبل انتخابات 2014 وجددنا العهد والمساندة في انتخابات 2018 "على العهد دائما نرى فيك مستقبل وطن".

وتـابع صبري في بيان له أن الحزب استطاع بالشراكة مع الجميع وبنية صادقة وطموح جارف وإرادة حديدية أن يعبر مصر تلك المرحلة، وعبر الحزب بفضل أعضاؤه وقياداته الأزمة تلو الأخرى والاستحقاق تلو الآخر بعزيمة كبيرة ورغبة أكيدة في بناء دولة قوية ذات مؤسسات راسخة تقوم بأدوراها المنوطة بها.

وبرهن أن الحزب كان حريصا على تجديد دمائه واستيعاب الكوادر السياسية والتنظيمية، وفقا للكفاءة والاتفاق على هوية الحزب وتوجهاته ورؤيته المساندة للدولة المصرية والصبغة الشبابية وتأهيل جيل من الشباب الواعي، وقد كنا شركاء مع زملائنا الأعزاء من شباب الأحزاب المصرية في مختلف مؤتمرات الشباب التي دعا لها السيد الرئيس وكل المبادرات الإيجابية وشاركنا في صياغة الرؤى المختلفة لفكرة الاندماجات أو الممارسة السياسة فلم نكن يوما من أصحاب فكرة الإقصاء أو تهميش أي كيان أو شخص.

واستمر صبري أن الحزب كان أول الداعين والمرحبين بإنشاء ائتلاف برلماني يشتغل برؤية موحدة تحت قبة البرلمان وجاء الترحيب بفكرة الاندماج أو الائتلاف مع أي كيان أو حزب أو مؤسسة في مضمار تلك الرؤية وهذا التوجه.

واكـــــد على أن أي ألقى لفكرة أي اندماج يجب أن تكون تحت مظلة حزب "مستقبل وطن" ولم ولن يكن مقبولا بالقول أو بالإشارة أو بالتلويح أو حتى بالتورية الحديث عن تغيير في اسم الحزب ولو بحذف حرف أو نقطة ولم ولن يكن مقبولا الحديث عن المساس بلائحة الحزب التي أقرها آلاف من أعضاء الحزب في مؤتمر الحزب السنوي في تجربة فريدة ولن يكن مقبولا ألقى أسماء أفسدت السياسة ودمرت الاقتصاد حتى بالتواجد وسط كيان نشأ بسواعد شبابه وأعضاؤه بمجهود سنوات، فلن أقبل أن تكون بعض الكيانات حصان طروادة الذي يمر بــواسطته شخصيات وأفراد لفظها الشعب ومحاها التاريخ لتطل علينا بحجة "الشراكة الوطنية" أو الاصطفاف الوطني الزائف.

وأَرْشَدَ صبري إلى أن الحزب يرحب بالشراكة الوطنية الصادقة مع الجميع في مضمار الحفاظ على هوية الحزب وتوجهاته التي نشأ واستمر عليها في سبيل بناء دولتنا الوطنية ومصرنا الحبيبة، ولن نرضى أن نأكل على كل الموائد بل نأكل فقط من على مائدة مانشيت.

برجاء اذا اعجبك خبر "مستقبل وطن": نرحب بالاندماج تحت رايتنا.. ولن نغير حرف في اسم الحزب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن