قيادي في حماس لسبوتنيك: استهداف الحمد الله نفذه مجموعات سلفية تديرها جهة أمنية فلسطينية
قيادي في حماس لسبوتنيك: استهداف الحمد الله نفذه مجموعات سلفية تديرها جهة أمنية فلسطينية

اتهم عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، موسى أبو مرزوق، جهة أمنية فلسطينية بالوقوف وراء استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله في غزة.

وأخـبر أبو مرزوق، في بيانات لوكالة الأخــبار الروسية "سبوتنيك"، الصباح الأحد، إن مجموعات سلفية تديرها جهة أمنية فلسطينية، هي من نفذت الهجوم على موكب الحمد الله شمالي قطاع غزة.

وفسر أبو مرزوق: "شرحنا لنائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف، ما وصل إليه التحقيق، وقدمنا له تفاصيل متعلقة بالتحقيق، خاصة أن من قام بهذا التفجير هي مجموعات سلفية، ولكن هناك من يديرها، وفي الأغلب، تشير الدلائل، دون أن نتهم أحدا، إلى جهة أمنية فلسطينية".

واستمر أبو مرزوق: "لا زالت التحقيقات جارية حول جمع باقي الأدلة لوضعها أمام الفلسطينيين والعالم، ليتبين من هو الذي يحرك هذه المجموعات التكفيرية لتنفيذ عمليات تخريبية داخل قطاع غزة، ابتداء حادث مقتل مازن الفقهاء القيادي الحمساوي، ثم أعقبها حادث اغتيال توفيق أبو نعيم، ثم أخيرا الحادثة التي استهدفت موكب رئيس الوزراء رامي الحمد لله"، بحسب ما نقلته "سبوتنيك".

وكانت عبوة جانبية انفجرت في موكب الحمد الله لدى وصوله إلى قطاع غزة يوم 13 من الشهر الجاري، ما أسفر عن عدد من الإصابات الطفيفة بين مرافقيه وتضرر ثلاث سيارات كانت ضمن الموكب.

واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حماس بالوقوف وراء محاولة اغتيال الحمد الله الذي كان يصطحبه رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، ماجد فرج، وهو ما رفضته الحركة.

المصدر : بوابة الشروق